“القلم” المطلوب رقم …


“القلم” المطلوب رقم …


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.juof7.com/13672.html

”القلم” المطلوب رقم …

اتجهت عصر الأمس للصالة الرياضية المغلقة بنادي العروبة بغية متابعة فريق كرة اليد في مباراته أمام القادسية وأثناء عقدي لخطواتي تجاه الصالة استوقفتني صيحات احد الحضور الذي عاد من على بوابتها وهو يصرخ غاضباً ومحدثاً لزملائه ” اللي معه قلم يرجع” , في هذه الأثناء أصبحت أسحب خطواتي التي ثقلت مني , وصاحب ثقلها تزايد في دقات القلب وأنا أتقدم لدخول الصالة , كيف لا وأنا أحمل الممنوع !! “القلم” , ومع ارتفاع النبض أحدث نفسي متسائلاً : ماهي حكاية هذا القلم اللعين ؟! .. فهل أدرج ضمن الممنوعات الدولية , أم أنه أصبح احد المطلوبين بقائمة الإرهاب؟! .. تباً له , ماذا فعل ؟ .

انقطعت أسئلتي عندما وصلت النقطة الحاسمة مدخل الصالة ليقف أمامي رجل الأمن ويداه رفعت عالياً مانعاً دخولي , وقبل أن أجمع حروفي المبعثرة وأنطق متئتاً “وش سويت؟!” سبقه صوته العالي “القلم” وتتردد صدى صوته في أذني “ألم ألم ألم” وهو بالفعل “ألم” , ودون وعي مني وفي تدارك سريع للموقف سبقت لساني يدي انتشلت القلم لترمي به بعيداً وتتخلص من ذلك اللعين الذي كاد أن يعكر مسائي ويضعني تحت أحد القوائم !! , بعدها انخفضت يداه وسمح لي بعبور البوابة وأنا أتحرك ملتقطاً لأنفاسي التي كدت أن أفقدها مردداً “الحمدلله” , وعندما وصلت لمدرج الصالة الذي يغطي واجهته مجموعة كبيرة من رجال الأمن بين كلاً منهما متر و93 سنتيمتر تركت المباراة التي حضرت من أجلها , وأصبحت عيناي تسرق النظر تارة يميناً وأخرى تجاه اليسار تطالع الجهة العلوية واليسرى تحديداً لكل شخص في المدرج , وهي كما تعلمون الموقع الرسمي للجيب العلوي لدى السعوديين , تتأكد عيايّ من تلك الجيوب هل تحمل ذلك الممنوع “القلم” لتبعث الطمأنينة بداخلي فلا زلت لا اعلم ماهي حكاية ذلك القلم , ظننت أنني أصبت بعارض صحي جديد سينضم لعائلة أنفلونزا الطيور والخنازير وجنون البقر , وسيخرج مسئولاً من وزارة الصحة ويعلن أن السعودية سجلت الحالة الأولى من داء ” إرهاب القلم ” , وفي هذه الأثناء يقطع علي صوت احدهم مرحبا يرغب بمصافحتي وبدلاً من أن تمتد يدي للسلام عليه تنسحب للخلف حتى تسقط عيني على جيبه وبعد أن أتأكد خلوها من القلم أتقدم للسلام عليه .

فقط هو سؤالاً وحيد يراودني منذ حادثة القلم عصر الأمس وأريد أجابته منكم .. مسئولي قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة الجوف وهم يعطون التعليمات لأفراد الإدارة ” ممنوع دخول القلم – المسبحة – الماء – الولاعة ….. ” هل طالبوهم قائلين ” تعاملوا مع الناس بالحسناء وامنعوهم بإحترام ” , إن مما زاد إزعاجي بعد منع دخولي وأنا أصطحب معي القلم , ذلك المنع الذي ينتزع الحكمة من الرشيد والصبر من الحليم , عدت وخرجت بين شوطي المباراة فلاحقتني عبارات السخرية من رجال الأمن أن أعود لأخذ قلمي قائلاً أحدهم ” قلمك بـ 50 ريال تحتاجه رح رح خذه !! ” وتلاحقها الضحكات .

نحن نقدر ماتقوم به شرطة المنطقة من جهود لحفظ الأمن داخل الملاعب ولكننا نسأل : هل يجب أن يسقط احترام رواد الملاعب لكي يتحقق أمنها ؟! , لتطبق الأنظمة التي يتبعونها بأساليب أكثر رقي بالتعامل واحتراما للآخرين فلا أظن أن من يحمل بجيبه قلم مجرم !! , كما أن الأنظمة تتمتع بالمرونة ولا تحتاج للتزمت لا أزكي نفسي أني ذلك الرجل رشيد , ولكني أؤمن أن هيئتي توحي أني لن أتنازل عن شيء من عقلي وأقذف بالقلم داخل الصالة أثناء سير المباراة أو في حالة غضبي من الحكم , كما أني لن أعيره أحد المتهورين , وذلك لايخفى على رجل الأمن عند الباب .

تيسير العيد
رئيس تحرير صحيفة جوف
خاص صحيفة جوف

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1

      بس وانت طالع هم من نفسهم عرفوك وقالولك خذ قلمك ابو خمسين من بين كل حضور المباراة مابادرتهم النقاش مما جعلهم يتكلمون

      وبعدين ماتتوقع من ضغط العمل أو كثرة الحضور وإختلاف ثقافاتهم وتعدد شرائحهم

      ترى من ضمن الحضور شوية عرجه يكرهونك جو المباراة فما بالك بالعبد المأمور مع اني ضد غالبيتهم

      ومع هذا انا متأكد أن مهمات وواجبات منطقة الجوف يبون لهم إعادة تعليم فن التعامل مع الجمهور عامه حتى المخطئ

      وأولهم ضباطهم لأنهم القدوة مع ان بعضهم تحسه عالم نووي يعني نادر منه بالوجود مما جعله متغطرس ومتعالي

      والعسكر فيهم داء قطع الزرار الواحد ستة أشهر

      ماتدري ان المواطن يقدر يشتكيك وياخذ حقه منك كاملاً يجب علينا التعامل أثناء لحظة مقابلتنا بإحترام المواطن وأدب رجل الأمن

      وبهذا مهما كان كبر المشكله قد تحل وبكل احترام بين الإثنين

      (0) (0) الرد
    2. 2

      اخي الكاتب الكريم اعتقد انهم يعذرون ان يمنعوا مثل هذا لأن مجتمعاتنا وللأسف تجهل الروح والثقافة الرياضيه الصحيحه
      فإذا كنت عاقلا رشيدا وانا ارى ذلك فيك فغيرك وللأسف لا يعي الادب والاخلاق بمثل هذه التجمعات الرياضيه وهذا وللأسف
      الذي يجعلني ابغض الرياضة والمباريات ،،،

      دمت موفقا عزيزي ،،

      (0) (0) الرد
    3. 3

      بداية نبارك لكم الفوز .
      حقيقة ان الموقف ” محير ”
      ولو كنت مكانك لما تنازلت عن رفيق دربي ” قلمي ” وتنازلت عن المباراة .
      لكي اسجل حضورك ياقـلـم .
      هل اصبح القلم أداة ” بطش ” بيد الطائشين يستخدمونه لغير غرضه .
      اقدم لك ايها القلم فائق اعتذاري من هـؤلاء الذين لم يعيروك قدرك .
      شكرا تيسير على جمال السرد وتقمص تلك الشخصية ..

      (0) (0) الرد
    4. 4

      هنا تكمل المشكله الحقيقية وهي عدم وعي الشرطة بواجباتها المفوضه عليهم تجاه المواطن من جهه

      ومن جهه أخرى أستغلال نفوذهم على المواطن بتهكهمم والسخريه منهم بدون وجهه حق أما بالنسبه

      للقلم أصبح الشبح المرعب لكل ظالم وطاغي لذلك يردون إعدامه.

      شكري لقلمك الشامخ

      (0) (0) الرد
    5. 5

      نقدم أسمى آيات التهاني بمناسبة العام الهجري الجديد الى أسرة تحرير صحيفة الجوف ” الإلكترونية وقرائها الكرام، واقدم لك شكري اخي تيسير العيد على هذا المقال متمنيا لكم التوفيق والسداد . وتقبلوا وافر التحية والتقدير. اخوك/ عاذل الرويلي

      (0) (0) الرد
    6. 6

      اخي العزيز : تيسير العيد ..
      كلنا حصلنا على مواقف شبيهه لموقفك مع – رجال – المهمات و الواجبات الخاصة !
      المشكلة ليست كلها في منعهم لدخول المجرم “القلم” لانه قد يكون هناك اعتبارات لا نعلمها وهم دائماً اعلم بالمصلحة العامة !
      أو قد يُعذروا لانهم لادخل لهم في اصدار هذا القرار , وهم عليهم التنفيذ فقط !
      ولكن المشكلة الكبرى في اسلوبهم في تطبيق لقرار المنع بهذا الاسلوب !
      ماذا سينقصه لو قال مع ابتسامة بسيطة : “معذرة .. الاقلام ممنوعة هنا!!”
      اعتقد انك ستهديه القلم له على هذا الاسلوب مع ابتسامة .

      صورة -من غير تحية- للمقدم سعود بن عبد العزيز النومان

      (0) (0) الرد
    7. 7

      ارجوا اعتماد الرد بالاعلى .. فهذه تحيتي و اهدديها لمن اشاء ..

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *