«التعليم»: خطة وقائية من «كورونا»… و«عيادة» و«مرشد» لكل مدرسة


«التعليم»: خطة وقائية من «كورونا»… و«عيادة» و«مرشد» لكل مدرسة



جوف - متابعات :

وزارة التعليم من جميع إداراتها تطبيق خطة «احترازية» للوقاية من فايروس كورونا مع بداية العام الدراسي الحالي، بصفتها خطوة «احترازية»، لتفادي تفشي المرض بين منسوبيها، لاسيما مع ارتفاع معدلات الإصابة في الأسابيع الماضية.

وقال المتحدث باسم «التعليم» مبارك العصيمي «أعدت الوزارة خطة متكاملة لمواجهة «كورونا»، تحوي برامج توعوية للوقاية منه، إضافة إلى إجراءات وأنظمة تطبق في المدارس لتفادي انتشار المرض في حال تسجيل إصابة بين منسوبي الوزارة».

وأشار العصيمي إلى أن برنامج الخطة ينص على «توفير عيادة طبية في كل مدرسة، وتجهيزها بجميع المستلزمات الطبية، وتوفير الكوادر الصحية المدربة، ويتطلب ذلك وجود مرشد صحي في كل مدرسة، يبلغ عدد طلابها 100 طالب، وفي حال زاد العدد عن ذلك؛ فلا بد من مرشدَين صحيَّين في كل مدرسة، مع الأخذ في الاعتبار تدريب الكوادر الصحية وتزويدهم بأحدث المفاهيم والتطورات الحاصلة في كورونا».

وتابع المتحدث باسم «التعليم»: «تشمل الخطة أربعة عناصر أساسية هي: العمل على تفعيل لجنة التوعية بالأمراض المعدية في إدارات التعليم على مستوى المملكة، وتنفيذ برنامج متكامل لطرق الوقاية من الأمراض المعدية، وفي مقدمها «كورونا»، والعمل على تحسين البيئة المدرسية، وتوفير وسائل النظافة والمعقمات في جميع المرافق التعليمية».

وتضمنت الخطة «إشراك كل الجهات ذات العلاقة في «الصحة» على مستوى الوزارة والجهات ذات العلاقة فيها، واللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية، وأن يكون منسوبو وزارة التعليم على اطلاع على كل ما يصدر من «الصحة» من تعليمات وإجراءات وقائية حيال التصدي للمرض وعلى توصيات المنظمات العالمية والمراكز الدولية المتخصصة في مكافحة الأمراض والأوبئة».

وشددت الوزارة على أهمية «استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لتنفيذ الإجراءات التوعوية التي تشملها الخطة، إضافة إلى تدريب الكوادر الصحية المدرسية الموجودة على رأس العمل والبالغ عددهم 1859، وكذلك شغل الوظائف الصحية الشاغرة في الصحة المدرسية التي يبلغ عددها 1465، والعمل على تدريبهم». وأكدت الوزارة أهمية تطبيق اشتراطات احترازية، في حال زيادة انتشار «كورونا»، منها «عزل الطلاب والمعلمين الذين يعانون من المرض، وإرسالهم إلى منازلهم، وفي حال ظهور حالات كثيرة من «كورونا» في المجتمع؛ لا بد من البقاء في المنازل لمنسوبي التعليم، وكذلك إلزام الطالب الذي يعاني أحد أفراد أسرته من «كورونا» بالبقاء في المنزل، وعدم الحضور للمدرسة لمدة أسبوع».

وأوضحت أن تعليق العام الدراسي أو تأجيل الاختبارات سيرتبط بالمعلومات الواردة من وزارة الصحة عن نسب انتشار المرض في المجتمع، على أن يتم وضع ضوابط ومحددات لعملية تأخير الاختبارات أو تقديمها، أو تعليق الدراسة عموماً، لافتةً إلى أن من مهمات الصحة المدرسية «متابعة الحال الصحية لطلبة ومنسوبي المدارس، من خلال تنفيذ زيارات ميدانية للمدارس ورفع تقارير شهرية عن الوضع الصحي فيها».

وحددت وزارة التعليم 11 مؤشراً لتقويم الأداء على مستواها، منها «تشكيل اللجان التنفيذية لمتابعة أنشطة التوعية بالأمراض المعدية، وحصر معدل حضور مديري الصحة المدرسية في المناطق والمحافظات التعليمية للقاءات التوعوية في الرياض، من خلال قياس نسب ومعدلات الحضور، والعمل على تجديد قائمة بالمتطلبات والمستلزمات الخاصة بالنظافة في المدارس كافة، وتخصيص مبالغ مالية لبنود مستلزمات النظافة في المدارس، والحصول على موافقة وزارة الصحة على المحتوى العلمي بما يخص برامج التوعوية والوقاية من «كورونا».

وأشارت وزارة التعليم إلى أنها تعمل على متابعة سير تطبيق هذه الخطة، من خلال رصد وتحليل المؤشرات وفقاً للبنود والإجراءات التي تنص عليها الخطة، خصوصاً في ما يتعلق بتوفير العيادة الطبية في كل مدرسة ومؤشر عمل المرشد الصحي بها، والتزام المدارس بتوفير اشتراطات النظافة، لاسيما في شأن توفير المعقمات داخل المدارس.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *