أمير الجوف يوافق على مهرجان “مقيض الهجن” بطبرجل


أمير الجوف يوافق على مهرجان “مقيض الهجن” بطبرجل



تبسير العيد - جوف - سكاكا :

وافق صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف على إقامة مهرجان “مقيض الهجين” بطبرجل .
وأوضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالجوف الأستاذ حسين الخليفة أن المهرجان سيكون في شيبة طبرجل , خلال الفترة من 18-21/11/1436هـ .
وشكر الخليفة سمو أمير المنطقة على موافقته ودعمه للقطاع السياحي والمهرجانات بالمنطقة , وأكد على أن المهرجانات تعمل على دفع العجلة الإقتصادية بالمنطقة , ومهرجان مقيض الهجن سيعمل على جذب الكثير من المهتمين بهذه الرياضة , داعياً الجميع للحضور .
من جهته أوضح رئيس ميدان الهجن بالجوف الدكتور نواف الراشد أن قرية شيبة بمحافظة طبرجل تعد من أفضل المواقع للهجن وتتميز بذلك , وتحظى الهجن بإهتمام كبير بالمحافظة , وجاء هذا المهرجان لدعم هذه الرياضة , وانعكاسها بشكل إقتصادي على المحافظة والمنطقة , وسيضم المهرجان العديد من الفعاليات والمعارض وسوق للأسر المنتجة , مقدماً شكره لسمو أمير المنطقة لموافقته ودعمه ولهيئة السياحة على جهودهم , كما شكر القائمين على ميدان الهجن بطبرجل لجهودهم الكبيرة في المهرجان ، وبين أن ميدان شيبة يقع بقرية شيبه بمحافظة طبرجل التابعة لمنطقة الجوف , ويمتاز الميدان يمتاز بوجوده بين مطاري الجوف والقريات حيث يبعد عن مطار الجوف  210كم , وعن مطار القريات 170 كم مما يسهل على ملاك الهجن والمضمرين السفر والعودة لهجنهم بيسر وسهوله , ويعتبر هذا الميدان مقيض وتحضيري لبرودة الجو ووفرة المياه والأعلاف مثل البرسيم اليابس والأخضر حيث يقع بين مشاريع لإنتاج الأعلاف وبأسعار مناسبة جداً كما أن الأمراض نادرة أن لم تكن معدومة , ويبلغ طول الميدان 10 كم على شكل دائري تقريباً وتعتبر أرضية الميدان ممتازة ومستوية وهي عبارة عن رقا مخلوطة بالرمل طبيعياً وتعتبر باردة على الهجن ويرتاد هذا الميدان كثير من المضمرين من الخليج والمملكة للمقيض .
وأوضح  رئيس مجلس إدارة ميدان الهجن في طبرجل الأستاذ إبراهيم الهران أن ادارة الميدان انتهت من التجهيزات الخاصة بالمهرجان ،مشيرا إلى أن المهرجان يشمل على 73 شوط تمثل سباقات رئيسية للهجن تنطلق في الميدان الذي يبلغ طوله 10كلم وذلك في الفترة الصباحية مقسمة على أيام المهرجان، فيما يشمل المهرجان أيضا على فعاليات مصاحبة تبدأ بعد صلاة العصر يوميا تشمل مسرح للطفل وأمسيات شعرية لعدد من الشعراء والمنشدين ، وعرض للأكلات الشعبية وأستعراض للسيارات القديمة ومسيرة للهجن والهجانة إضافة إلى بيت الشعر العربي للضيافة والذي يحتوي على السجاد والأشدة والمقتنيات الأثرية إضافة إلى القهوة العربية والتمور والشاي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *