النينو تمطر خريفا بالمملكة


النينو تمطر خريفا بالمملكة



جوف -متابعات

كشفت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أهم الملامح المناخية لفصل الخريف الذي بدأ في المملكة في الـ23 من سبتمبر، حيث تتساوى ساعات الليل والنهار وتتساقط أوراق الأشجار، وتنخفض درجات الحرارة فيه مقارنة بفصل الصيف، وتتواجد السحب الممطرة والعواصف الرملية في أماكن متفرقة ويغلب الطقس اللطيف الممطر، وتكون فيه معدلات درجات الحرارة بين 22 و26 درجة مئوية وكمية الأمطار متفاوتة، فتكون 100 مم أو أقل في معظم المناطق إلا أن معدلاتها تفوق 200 مم في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة.
17 نموذجا عدديا
وأضافت الرئاسة أنه تمت دراسة نتائج المخرجات الإحصائية لسبعة عشر نموذجا عدديا لديناميكية المناخ معمول بها في مركز “أبيك” للمناخ بكوريا للحصول على العوامل المؤثرة على المناخ ومعرفة الملامح المناخية للتغيرات في درجات الحرارة وكمية الأمطار لفصل الخريف، وتشير معدلات نتائج النماذج العددية إلى زيادة في قوة ظاهرة النينو، وهي ظاهرة طبيعية تتميز بارتفاع ملحوظ عن المعدل في درجة حرارة البحار في شرق ووسط المحيط الهادي بمحاذاة خط الاستواء.
ويتوقع أن يكون تأثير هذه الظاهرة مستمراً إلى شتاء 2016 كما يشير أحد معايير الظاهرة وهو نينو 3,4 إلى أن الوضع يتجه إلى زيادة في قوة النينو، حيث يصل إلى أقصى قيمة له في شهر نوفمبر.
أمطار غزيرة
وقد تشهد المملكة أمطاراً غزيرة لفترات محددة متأثرة بهذه الظاهرة، ففي عام 2009 تزامنت مع ظاهرة متوسطة لنينو، حيث هطلت أمطار غزيرة يومي 25 – 26 نوفمبر على جدة ومكة أدت إلى سيول غير مسبوقة، نجم عنها وفيات وأضرار فادحة للممتلكات، فيما تستمر الحرارة في كونها أعلى من معدلاتها الطبيعية كما كان الوضع في فصل الصيف في بداية ومنتصف فصل الخريف، أما عند نهاية الفصل فستكون الحرارة أقل من المعدل خاصة على شمال وشرق المملكة، وتكون الأمطار أعلى من المعدل على المنطقة الشمالية وأدنى من المعدل على المنطقتين الجنوبية والغربية في بداية فصل الخريف، وعند منتصف الخريف تمتد الزيادة في الأمطار من المنطقة الشمالية إلى الشرقية، وعند نهاية الفصل يتوقع أن تكون الأمطار أعلى من معدلاتها الطبيعية في كل أنحاء المملكة.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *