“الضويحي” يتسلح بالخبرة الإدارية والقانونية والتجارية في طريقه للمجلس البلدي بسكاكا


“الضويحي” يتسلح بالخبرة الإدارية والقانونية والتجارية في طريقه للمجلس البلدي بسكاكا



 دفعت الخبرات الإدارية المتتالية في القطاع الخاص في عدد من الشركات الريادية بالمملكة، المرشح قيس بن محمد صلهام الضويحي “61” لخوض تجربة الانتخابات البلدية، مرشحاً بمدينة سكاكا بمنطقة الجوف.

الضويحي الحاصل على دبلوم في علوم الحاسب، ووسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة، تدرج في عمله مديراً للشئون الإدارية بشركة إيكو إحدى مجموعة شركات أبو نيان، ثم مسئولاً عن التوظيف بشركة نادك، تلاها عملية مديراً للشئون الإدارية في شركة الشرقية للتنمية الزراعية.

ولم يقف طموح الضويحي عند هذا الحد، كاسباً خبرات متنوعة في مناصبة المتلاحقة التي أكملها بعد الشرقية للتنمية الزراعية بعمله في شركة الغويري للمقاولات مديراً للموارد البشرية، ومديراً للشئون الإدارية والمالية في شركة خبراء الإدارة والتدريب، حتى تفرغ للعمل بمجال المرافعات القانونية متعاوناً مع أحد مكاتب المحاماة.

 

الشعار الانتخابي

يحمل المرشح قيس بن محمد صلهام الضويحي “61” على عاتقه هموم أبناء منطقة الجوف، ومدينة سكاكا على وجه الخصوص، والذي يرى في الدخول لمقعد المجلس البلدي فرصة لتحقيق تطلعات المواطنين والأهالي من التنمية التي تستحقها كافة أرجاء المنطقة، متخذا عبارة ” باسمكم نطالب ومن أجلكم نعمل” شعاراً لحملته الانتخابية، التي يسعى من خلالها تقديم نفسه للمجتمع لكسب ثقتهم.

 

أهداف الترشح

يرى المرشح الضويحي أن من أبرز الأهداف للترشح للمجلس البلدي بسكاكا، أن يكون عضواً فاعلاً في المجلس، وصوتاً للمواطنين والأهالي فيه، عبر طرح المشاكل والعمل على تجاوزها ووضع الحلول لأبرز ما يواجهه سكان سكاكا من معوقات في الخدمات البلدية أو جوانب التنمية.

كما يأمل المرشح الضويحي أن يكون قيمةً مضافة في المجلس حال ترشحه، متسلحاً بخبرته الإدارية، والقانونية، إضافة لتجربته في التجارة، ويسعى أن تسمح الصلاحيات الواسعة التي منحت للمجالس البلدية في دورتها القادمة، بمزيد من التجاوب مع تطلعات المواطنين والأهالي، ومحاسبة المقصرين في تأخير المشاريع البلدية أو ما يعيق التنمية في مختلف الجوانب بمدينة سكاكا

ويتطلع الضويحي لـ :

  • إشراك المواطنين في القرار البلدي.
  • ترسيخ مبدأ الشفافية والمشاركة الفعالية بين المواطن والمجلس البلدي، عبر التواصل المعلوماتي مع المواطنين، إضافة لعقد لقاءات مباشرة معهم بصورة دورية وفقاً لنظام المجالس البلدية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *