“نبراس” الرابع يختتم أعماله وجلساته في الجوف على مدار يومين


“نبراس” الرابع يختتم أعماله وجلساته في الجوف على مدار يومين



حورية الجديع - جوف - سكاكا:

اختُتمت ظهر اليوم الخميس فعاليات الملتقى التعريفي النسائي الرابع للمشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” التي دشنتها حرم سمو أمير منطقة الجوف صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبدالله بن عبد العزيز صباح أمس الأربعاء، وتنظمها اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، وسط حضور القيادات النسائية للمشروع، وسيدات من المجتمع المحلي.
حيث افتتحت اللقاء مساعدة مديرة البرامج النسائية باللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذة عواطف الدريبي، ورقة تناولت خلالها ظاهرة المخدرات والمؤثرات العقلية، حيث استعرضت سبل محاصرة هذه الظاهرة، وآليات مكافحتها بشكل موسع، مبينة أن الفئة المستهدفه لبرنامج نبراس هم الأسرة والمربين، وتحدثت الدريبي أنهذه الآفة إحدى المؤثرات التي تعمل على التغيير الجذري العقلي وأصبحت منتشرة بجميع انحاء العالم .
وذكرت اضرارها على الفرد والمجتمع وأنواع المخدرات المنتشرة وأوضحت طرق العلاج من هذا السم القاتل دوافع تعاطي الشباب لجلب السعادة الوهميه والراحه واحساسه بالإبداع .
وعقب ذلك تناولت المدربه الأستاذة حنان الريس ورقة العمل الثانية متحدثه عن أهميه الوقايه الأسريه في حياه صغار الشباب وعن تغيب الحوار الأسري وماينتج عنه من تفكك في الأسره ولفتت في حديثها إلى ان شخصية الوالدين لها تأثير قوي على الأبناء وأن اللبنه الأولى في المجتمع هي الأسرة واذا صلحت الأسرة صلح مجتمع كامل يسودة الأمن والأمان .
ومن جانبها قدمت الأستاذه عفاف عبد الرحمن آل ثنيان مديرة وحدة العلاقات العامه والإعلام بادارة البرامح النسائية باللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ورقة عمل أبانت من خلالها كيفية التعامل مع المراهق وأن مرحله المراهقة هي مرحله انتقالية من الطفوله الى النضج والفرق بين البلوغ والمراهقة وذكرت سمات مرحلة المراهقين والتدرج في النمو النفسي والجسدي والوجداني ويعيش المراهق خلال هذه المرحله العديد من الصراعات ويتميز بحب المغامرة وأنه أكثر عرضه للتعاطي والانحراف السلوكي ويحتاج المراهق للتقدير والإرشاد الغير مباشر وكيفيه إداره هذه المرحلة بصورة ايجابية بالاهتمام وتوفير المناخ الملائم من الحب والعاطفة والاهتمام.
واختتمت الأستاذة شيخه حمد الهاجري من شعبة الإدارة العامة للشؤون الوقاية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات الورقة الأخيرة في الملتقى الرابع أوضحت من خلالها أن التغير يكون القرار من النفس ويجب مواجهة المشكلات وقالت ان إثبات الذات يصدر عنه الثقة بالنفس وكثرة الثناء يزيد من تقدير الذات والتقدير يأتي من المجتمع الخارجي أو الشخصي ويجب التعرف على مشاكل الأبناء ويجب على المربين أن يكون لديهم الوعي الكافي وأخذ دورات وتثقيف النفس والبحث عن الأسباب الرئيسيه لكل مشكله وإيجاد الحلول المناسب لها .
وفي نهاية اللقاء قدمت مديرة البرامج النسائية باللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذه هناء الفريح شكرها وتقديرها لسمو الأميرة سارة بن عبد الله بن عبد العزيز لرعايتها ودعمها لهذا اللقاء، والشكر موصول لجامعة الجوف على استضافتها لهذا اللقاء وكل من ساهم في إنجاحه .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *