السمرين من بائع في كشك إلى نائب لرئيس مجلس الغرف السعودية


السمرين من بائع في كشك إلى نائب لرئيس مجلس الغرف السعودية



فواز الرويلي , تصوير : ياسر الناوي – جوف – سكاكا:

رحبّ الدكتور حمدان بن عبد الله السمرين رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالجوف ؛ ضيف لقاء الخميس بالجوف في بداية اللقاء بالحضور و قدم لهم شكره و تقديره على ثقتهم فيه ، كما قدم شكره و تقديره للعاملين في لقاء الخميس على اختيارهم له و عبر عن سروره في هذا الاختيار منوهًا في الوقت ذاته بأنه لا يعتبر نفسه ناجحًا حقيقيًا بل إنه يسعى بطموحه للوصول إلى أبعد مما وصل إليه في وقته الحالي ، موضحًا بأن الطموح لديه بدون حدود ولن يتوقف بمشيئة الله.
بعدها ذكر بأن حديثه في اللقاء سوف يندرج تحت ثلاثة محاور هي : حياته الشخصية و العلمية و الوظيفية .مبتدئا حديثه بسرد مقتضب لسيرته الشخصية و مدينًا بالفضل بعد الله لزوجته في تربية الأبناء و تنشئتهم التنشئة الصالحة مستشهدًا بالمثل المشهور ” وراء كل رجل عظيم امرأة ” ، ثم عرج بالحديث عن دراسته التي أتم مراحل تعليمها العام في مدينة سكاكا قبل أن ينتقل إلى محافظة جده للالتحاق بجامعة الملك عبد العزيز و حيث بأنه لم يكن يمتلك القدر الكافي لمعرفة التخصصات التي تتم دراستها في الجامعة و كون الجوف منطقة زراعية شعر بأن الدراسة عن الزراعة أكثر جدوى من غيرها فالتحق بقسم “زراعة المناطق الجافة” و حصل على درجة البكالوريوس فيها و التحق مباشرة للحصول على درجة الماجستير و هو ما تحقق له و بتفوق .
رغب السمرين في مواصلة مشواره الدراسي و لكن حلمه اصطدم بعدم وجود مجال لدراسة الدكتوراه في جامعة الملك عبد العزيز .
عاد بعد إنهاء الماجستير إلى منطقة الجوف و كان يحمل في قرارة نفسه أن لا يكون أسيرًا للوظيفة و التي عاندته كثيرًا أثناء البحث عنها حتى حصل على وظيفة على بند الأجور في إمارة المنطقة ، ثم انتقل بعدها ليكون أمينًا عامًا للغرفة التجارية و هي التي جعلته يفكر جديًا في بناء المشاريع و الخوض في مجال التجارة نتيجة اكتسابه للمعارف اللازمة لذلك .
و في تحول اعتبره السمرين ايجابيًا و منعطفًا مهمًا في حياته بعد أن كسب قضيته ضد الغرفة التجارية بعد فصله تعسفيًا منها و حصوله على التعويض الذي بدأ به طريق النجاح و أول المشاريع الحقيقية لديه.
ذكر بأن طريق التجارة و النجاحات المتتالية للمشاريع بدأت من “كشك” تحت درج أحد المولات الكبرى بالمنطقة عازيًا النجاح و الفضل بعد الله لعدة أشخاص أخذوا بيده و ساعدوه في بداية مشواره .
بعد ذلك تطور الكشك و تنقل السمرين بين عدة محلات حتى وصل إلى الاستثمار في السوق الرئيسي بالمنطقة ، و هو ما كان الانطلاقة الحقيقية لمجموعته التجارية .
ذكر السمرين بأنه و بواسطة أحد المكاتب قام بدراسة الدكتوراه في إدارة الأعمال ” عن بعد ” و استطاع نيل الشهادة و التي لم تقنع السمرين لنوعية و طريقة الدراسة فيها ، حتى تم فتح المجال في جامعة الملك عبد العزيز لدراسة الدكتوراه و كانت عقبة الانتظام هي ما تؤرق الضيف و هو ما حدث بالفعل ؛ حيث كان يسافر أسبوعيًا كل يوم أربعاء لمدة سنتين دراسيتين متتالية عدا بعض الأيام الاستثنائية و التي تتطلب السفر في غير هذا اليوم .
بعد حصوله على الشهادة نافس على مقاعد الغرفة التجارية و تحصل على احدها و تمكن من ترأس مجلس الإدارة فيها ومن ثم و بمثابرته و اجتهاده و طموحه تحقق له بأن يكون نائبًا لرئيس مجلس الغرف السعودية.
و في نهاية حديثه قدم السمرين نصيحة للشباب بعدم استعجال النتيجة بل يجب عليهم الجد و الاجتهاد حتى يستطيع الشاب أن يكون مؤثرًا في مجتمعه و نافعًا لدينه و وطنه .
و في الختام أجاب الضيف على استفسارات و تساؤلات الحضور ، ومن ثم قام الأستاذ صلاح بن شندل العنزي رئيس لقاء الخميس بالجوف و بمعيته الدكتور السمرين بتوزيع الجوائز المقدمة من مجموعة العثيم و مجلس شباب الجوف و استديو art كما تم التقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة .
2X9A8769

2X9A8691

2X9A8681


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *