سكن الليل ..


سكن الليل ..



قال تعالى { وهو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا } يتعاقب الليل والنهار على الكرة الأرضية في اليوم الواحد بصفة دائمة ومستمرة بأمرٍ رباني كريم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .. فسبحان من خلق هذا الكون وأبدع ..
خلق الليل للراحة والأسترخاء من عناء النهار ، وخلق النهار لطلب الرزق وبذل الجهد بعد راحة الليل وسكونه ..
في شهر رمضان المبارك يكاد الجميع أن يشهد عكس ذلك التصور الرباني .. !!
فسكن الليل لم يعدوا كذلك بل أصبح للعمل وإنجاز المهمات وصخب المدينة تحوّل من نهارها إلى ليلها !
كذلك هو النهار لم يعدوا نهاراً كما كان قبل رمضان حيث النوم العميق والراحة القصوى في معظم فتراته !
حكمة ربانية وأسرار خفية خلف لباس الليل للأرض وراحته ومعاش النهار وعمله ..!
{ وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا }
وفي نهاية الأمر نجد أن للطب والأطباء وقفة جادة ونصائح هامة في هذا المجال تشير إلى فوائد نوم الليل لصحة الفرد وقوته .. لست الآن في معرض حصر لها ..
النهار ليل .. والليل نهار .. ولكم الخيار

بقلم / خليف الفالح


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *