“كبار العلماء”: يجب التعاون مع الأمن للقضاء على الإرهاب.. والتستر على الإرهابيين من كبائر الذنوب


“كبار العلماء”: يجب التعاون مع الأمن للقضاء على الإرهاب.. والتستر على الإرهابيين من كبائر الذنوب



جوف - الرياض :

أكدت هيئة كبار العلماء على أن الإرهاب جريمة نكراء وظلم وعدوان تأباه الشريعة والفطرة، وأنه محرم شرعاً، وأن مواجهته ومحاربته واجب شرعي.

وقالت الهيئة في ملخص لما صدر عنها سابقاً من فتاوى تتعلق بالإرهاب، أن تمويل الإرهاب أو الشروع فيه محرم وجريمة معاقب عليها شرعاً.

وأضافت أن مَن شارك في عمل إرهابي، أو تستر، أو حرّض، أو موَل، أو بغير ذلك من وسائل الدعم يستحق العقوبة الزاجرة الرادعة، ويرجع تحديد العقوبة نوعاً وقدراً إلى القضاء بحسب الجرم المرتكب.

وشددت على أن التستر على الإرهابيين محرّم، وهو من كبائر الذنوب، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لعن الله مَن آوى محدثاً”، والمحدث هو مَن يأتي بفساد في الأرض، مشيرةً إلى أن محاربة الإرهاب واجب على الدولة وقايةً للبلاد والعباد ودرءاً للفتنة، ويجب على جميع المسلمين التعاون مع السلطات الأمنية في القضاء على الإرهاب، لأن ذلك من التعاون على البر والتقوى.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *