في الوقت الذي أوضح فيه تقرير مؤسسة النقد «ساما» تراجع الضغوط التضخمية في جميع مدن السعودية خلال الربع الثالث من العام الحالي، والذي جاء مدعوما بتقرير صندوق النقد الدولي في الاتجاه نفسه، ظلت عرعر أغلى مدينة في تكاليف المعيشة بمعدل الضعف، بينما كانت المعيشة في سكاكا الأقل.

انخفاض معيشة جدة
وسجلت مدينة عرعر أعلى معدل بين مدن المملكة خلال الربع الثالث بلغت نسبته 1.5%، تليها الباحة في المرتبة الثانية بنسبة 0.8%، بينما احتلت الدمام المرتبة الثالثة بنسبة 0.7%، وحجزت الطائف المركز الرابع بنسبة 0.5%، ثم أبها خامسا بنسبة 0.3%، فيما تقاسمت الرياض والمدينة المنورة المركز السادس بنسبة 0.2% لكل منهما، حجزت جدة وحائل المركز السابع بنسبة 0.1% لكل مدينة. في المقابل سجل متوسط الرقم القياسي العام انخفاضا خلال الربع الثالث في كل من بريدة بنسبة 0.5% وجدة بـ 0.3% وسكاكا بنسبة 0.2%.

تأثير مكونات المؤشر
وعزا التقرير سبب غلاء المعيشة في مدن المملكة إلى تأثر معدلات التضخم بالتغيرات التي تشهدها أقسام الرقم القياسي لتكاليف المعيشة، حيث حقق قسم السكن والمياه والكهرباء المرتبة الأولى من حيث قوة التأثير على الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة بنسبة 23.3% خلال الربع الثالث من 2016 مقابل 18.1% لنفس الربع من العام السابق، تلاه قسم النقل بـ 22.3% مقابل 17.4%، ثم قسم الخدمات المتنوعة بنسبة 21.1% مقابل نسبة تأثير 6.5% مقابل 11.7% لنفس الربع، بينما بلغت نسبة تأثير الأقسام الرئيسية الثلاثة، وهي السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى ثم الأغذية والمشروبات وأخيرا النقل نحو 50.3% خلال الربع الثالث من 2016 مقابل 65.6% للربع نفسه من العام السابق.

تراجع عالمي للسلع
وتشير توقعات صندوق النقد الدولي لمؤشر أسعار السلع الأساسية إلى تراجع الضغوط التضخمية في معظم مكوناتها الرئيسية في 2016 والبالغة 5 مكونات، حيث انخفضت أسعار 4 مكونات للمؤشر تقدمتها أسعار الطاقة بنسبة 16.8%، تليها أسعار المواد الغذائية الأولية بنسبة 7.6%، ثم المعادن بنسبة 7.5%، تليها أسعار المشروبات بنسبة 3.3%، في حين سجلت أسعار الأطعمة نسبة ارتفاع متوقعة تبلغ 1.9% ليسجل المؤشر العام نسبة تراجع 2.7%.