سياحة الجوف تقيم لقاء تعريفي بشركة “تراثنا”


سياحة الجوف تقيم لقاء تعريفي بشركة “تراثنا”



جوف - سكاكا :

أقام فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بمنطقة الجوف لقاء تعريفي لشركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية , والتي تستهدف الحرفيين والحرفيات وجميع المهتمين بالحرف والصناعات اليدوية، , حيث تمنح قروض حسنة لتمويل المشاريع الحرفية ، وشهد اللقاء الذي أقيم صباح اليوم الاثنين بقاعة دار العلوم بسكاكا حضور عدد من المختصين في الحرف اليدوية في الجوف

وفي بداية اللقاء رحب مدير عام فرع الهيئة بالجوف الأستاذ أحمد القعيد بالحضور وبممثلي الشركة , بعدها قال الرئيس التنفيذي لشركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية المهندس ماجد الحيسوني أن هذه الخطوة تعتبر مهمة لإعادة إحياء الحرف اليدوية والتراثية وتحفيز الشباب للعمل فيها ، لذلك قامت تراثنا بتقديم اللقاء التعريفي في الجوف ، مشيراً إلى أن المستقبل سيشهد العديد من اللقاءات في مختلف مناطق المملكة ، خاصة أن تراثنا تعد من الشركات الرائدة في الاهتمام بالتراث ودعم الحرف من خلال تمويلها للحرفيين ودعم نشاطاتهم للحفاظ عليها وتنميتها وتطويرها عبر التمويل والدعم الفني والتدريب وأيضا الدعم اللوجستي.

وأضاف ان هذا اللقاء يهدف تعريف الشباب في المنطقة بأهمية الحرف وآلية تحويل الحرفيين إلى رواد أعمال من خلال الدعم المالي والفني والتدريب ولا يقتصر دورنا على ذلك فقط بل يتم متابعة تلك المشاريع لحظة بلحظة لضمان نجاحها وسلوكها الطريق الصحيح وتحويل الأعمال الحرفية من عمل أفراد لعمل منظم بحيث تنمو وتتوسع ويزيد إنتاجها.

وكشف الرئيس التنفيذي لتراثنا عن حجم التمويل الذي ترصده الشركة للمشروع ويقدر بـ 375 مليون ريال تمنح كقرض حسن بدون فوائد للحرفي ويكون استرداده على مدى خمس سنوات، مبينا أن عدد المشاريع التي تم دعمها بلغ 24 مشروع في مختلف مناطق المملكة، وهناك عدد من المشاريع التي يتم دراستها حالياً ومن المتوقع الموافقة عليها قريبا.

ولفت الرئيس التنفيذي لتراثنا إلى أن تنوع ثقافات المملكة وعاداتها وتقاليدها ساهم كذلك في تنوع الحرف اليدوية في كل منطقة والتي أصبح كلا منها تشتهر بنوع معين من الحرف التي تحاكي ثقافة المنطقة والبيئة فيها، خاصة إذا علمنا بان الحرف اليدوية هي نتاج للمجتمع وثقافته وحاجياته، مشدداً على أهمية دعم هذه الجهود بتفعيل الجانب التوعوي والتعريف بدور التراث الوطني في تعزيز المواطنة.

وشدد الحيسوني على أهمية النهوض بالحرف التراثية لما تزخر به من تاريخ كبير في الحرف التي اشتهر بها الآباء والأجداد قديما وتعد منطقة الجوف من أكثر المناطق التي تزخر بالحرف اليدوية والتراثية، مبينا أن لديهم خطة لنقل الحرفة من مكان لآخر وذلك لنقل تلك التراثيات وتعريف أكبر شريحة من شرائح المجتمع السعودي بالتراث الذي تتمتع به المملكة في مختلف مناطقها ومدنها.

وبين أن الهدف من إنشاء الشركة يعود لدعم رواد الأعمال والحرفيين في مجال الحرف اليدوية، خاصة مع تنوع التراث الوطني السعودي ووجود اهتمام عالميا به، مشيراً إلى أن الحرف تساهم في نقل الكثير من الثقافة والتاريخ خارجياً وهي تعرف بالمنتجات الحرفية التراثية القديمة، معتبراً أنها تمثل أحد الوجوه المشرقة لثقافتنا وتراثنا ومن المهم أن يراها العالم أجمع وليس داخلياً، لذلك شاركت الشركة في رعاية مهرجان الجنادرية الماضي واستقطبت من خلاله العديد من الحرفيين وقدمت لهم ما يحتاجونه من دعم بمختلف تخصصات الحرف اليدوية التي يمتهنونها.

الجدير بالذكر أن شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية هي شركة غير ربحية مملوكة بالكامل لشركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتروب) مقرها الرياض وتم تأسيسها كمبادرة من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وافتتحت الشركة في اكتوبر من عام 2015م.

وتهدف الشركة على الحفاظ على التراث الوطني في المملكة العربية السعودية للأجيال القادمة وترويجه وضمان موثوقيته من خلال دعم وتدريب وتطوير المشاريع الحرفية وبذلك يتم توفير فرص عمل لتشغلها أيدي سعوديين وسعوديات.

كما سعت شركة تراثنا إلى تمويل عشرون (24) مشروعاً في مختلف مجالات الصناعات الحرفية، بالإضافة إلى المتابعة والتطوير والدعم لجميع المشاريع التي تم تمويلها، كما ساهمت الشركة بذلك التمويل على إيجاد فرص وظيفية لـ(٦٠ سعودي وسعودية) في مختلف المجالات.

يذكر أن شركة تراثنا استلمت أكثر من 300 طلب قدم لها من اجل الحصول على الدعم والمساعدة بتحويلها إلى شركات ذات عائد مادي واحترافي عالي، كما دربت الشركة 220 حرفيا ورائد عمل، في وقت تم تمويل 24 مشروع منها، مع تقديم استشارات وخطط عمل لـ 7 مشاريع مموّلة، و10 مشاريع قائمة ومنتجة، وهناك بعض الملفات المقدمة من الحرفيين يتم بحث سبل دعمهم في المستقبل.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *