رسميا.. مؤسسة النقد تحسم الجدل حول فئة الـ10 ريالات


رسميا.. مؤسسة النقد تحسم الجدل حول فئة الـ10 ريالات



جوف - الرياض :

حسمت مؤسسة النقد العربي السعودي، الخميس (9 مارس 2017) الجدل المثار حول “فئة العشرة ريالات”.

وقالت المؤسسة، إنها تابعت ما أثير مؤخرًا في بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول فئة العشرة ريالات، وصحة كتابة قيمة الفئة بالأحرف العربية.

وتودّ المؤسسة أن توضح للعموم، أن كتابة قيمة العشرة ريالات على جميع الإصدارات السعودية السابقة، وإصدار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، جاءت بصيغتها المعهودة وفق قواعد اللغة العربية الأصيلة.

أما القول بـ”عشرة ريال” فهذا خطأ لغويّ فادح، وتودّ المؤسسة أن تنوّه إلى أنها استشارت ذوي الاختصاص لمراجعة وتدقيق جميع النصوص الواردة على العملة الوطنية من الناحية اللغوية والنحوية قبل إصدارها.

ونبّهت أنه لا عبرة في الآراء الشاذة قديمها وحديثها، وبالتالي تثبت التاء في ثلاثة وأربعة وما بعدهما إلى عشرة، إن كان المعدود بهما مذكرًا، وفي حال الجمع يراعى المفرد.

وأوضحت أن الريالات مفردها مذكر، كإصطبلات التي مفردها اصطبل، ومستشفيات التي مفردها مستشفى، فنقول ثلاثة ريالات إلى العشرة، ونقول ثلاثة اصطبلات إلى العشرة، ونقول ثلاثة مستشفيات إلى العشرة.

وأشارت أنه لا يقال “ثلاث ريالات” ولا “ثلاث اصطبلات”، ولا “ثلاث مستشفيات”، خلافًا لبعض النحاة البغداديين الذين يراعون الجمع فيجيزون ذلك، وقد ذكر إمام النحاة سيبويه أن ذلك مخالف لما ورد عن العرب.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *