كما وجهت دعوات مماثلة، من الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى كل من الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وإلى الرئيس العراقي محمد فؤاد معصوم تضمنت الدعوة لحضور القمة.