رئيس “الغذاء والدواء” يفتتح ندوة اتصالات المخاطر “معاً لغذاء ودواء وأجهزة طبية آمنة”


رئيس “الغذاء والدواء” يفتتح ندوة اتصالات المخاطر “معاً لغذاء ودواء وأجهزة طبية آمنة”



جوف - واس :

افتتح معالي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي، ندوة في الرياض، عن اتصالات المخاطر بعنوان: “معاً لغذاء ودواء وأجهزة طبية آمنة”، بحضور مسؤولين في جهات حكومية عدة .
وذكر الدكتور الجضعي، أن الندوة وهي الأولى من نوعها في هذا المجال، تهدف إلى رفع مستوى التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية ، لتبادل الخبرات والممارسات المثلى في مجال تقييم المخاطر المتعلقة بسلامة الغذاء والدواء والأجهزة الطبية ، وإدارتها بطريقة احترافية تضمن توحيد الجهود للوصول إلى أفضل طرق إدارة المخاطر التي قد تؤثر على سلامة المستهلكين والممارسين.
وقال الدكتور الجضعي: “لا شك أن اتصالات المخاطر من العلوم الحديثة التي تستلزم شراكة استراتيجية بين الجهات الحكومية والجهات العلمية ممثلة في الجامعات ومراكز البحوث والشركات المصنّعة والمستوردة ومنظمات المجتمع المدني مثل جمعية حماية المستهلك، لتحقيق أفضل النتائج التي تسهم في تقليل المخاطر الصحية، مستندة في ذلك إلى أفضل الممارسات الدولية”.
وأشار الدكتور الجضعي إلى أن الهيئة العامة للغذاء والدواء ستعمل كي تحقق الندوة غايتها، وتسهم في زيادة الوعي المجتمعي بهذا العلم المتخصص، بما يحقق أحد أهم الأهداف الاستراتيجية للهيئة ضمن برنامج التحول الوطني 2020.
إلى ذلك أكد المدير التنفيذي للتوعية والإعلام في الهيئة العامة للغذاء والدواء الصيدلي عبدالرحمن السلطان في كلمته، أن الندوة التي تستمر يومين، حققت جزءاً كبيراً من أهدافها عبر تسمية نقاط اتصال بين الهيئة العامة للغذاء والدواء و15 قطاعاً حكومياً، إضافة إلى المستشفيات الكبرى، وجمعية حماية المستهلك، لافتا إلى أن جمع مسؤولي اتصالات المخاطر في الجهات الحكومية سيقود إلى مزيد من التعاون ورفع كفاءة الاتصال واتخاذ القرار .
وتحدث رئيس قسم اتصالات المخاطر في الهيئة العامة للغذاء والدواء سعد الدوسري، عن مفهوم اتصالات المخاطر ودورها في مجال تقييم المخاطر المتعلقة بسلامة الغذاء والدواء والأجهزة الطبية، وإدارتها بطريقة احترافية تضمن توحيد الجهود للوصول إلى أفضل طرق إدارة المخاطر التي قد تؤثر على سلامة المستهلكين والممارسين .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *