السديس تدشين مركز اعتدال انبثق من رؤية صائبة وحكيمة من خادم الحرمين


السديس تدشين مركز اعتدال انبثق من رؤية صائبة وحكيمة من خادم الحرمين



جوف - الرياض :

ثَمَّنَ معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للمركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف “اعتدال” تزامنناً مع القمة العربية الإسلامية المقامة بالرياض.

وقال معاليه أن للمركز أهمية بالغة في سبيل مكافحة التطرف وتعزيز الاعتدال، معتمداً على الإمكانات التقنية والبشرية والإعلامية التي جُندت في سبيل رصد وتحليل نشاطات الفكر المتطرف الدخيلة على الإسلام والمسلمين، ليحقق المركز الأهداف الإستراتيجية المرسومة والساعية للوقاية والتوعية والشراكة ومواجهة هذا الفكر المتطرف.

وأضاف أن هذا المركز سيحقق بإذن الله التنسيق الكامل للجهود الدولية الهادفة إلى مواجهة التطرف عبر وسائط متعددة ومتنوعة وبلغات مختلفة لمواجهتها والحد من انتشارها، والاستعانة بالبرمجيات المتطورة القادرة على التحليل وتصنيف المحتويات، ويعد انجازاً تاريخياً عالمياً استثنائياً غير مسبوق.

وَبَيْنَ معاليه أن تأسيس هذا المركز انبثق من رؤية صائبة وحكيمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مدركاً المسؤولية الكبرى تجاه التصدي للأفكار المتطرفة المسيئة للإسلام “والإسلام براء مِنْهَا”.

وسأل معاليه الله عز وجل أن يوفق قيادتنا الرشيدة -حفظها الله- وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان، لجهودهم المبذولة في سبيل الدفاع عن الإسلام والمسلمين وعكس الصورة الصحيحة للإسلام، من خلال توحيد جهود الدول الإسلامية وجمع كلمتهم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *