الشاعر د.المعيقل يروي الأحداث ويبايع بقصيدة “مبايعة”


الشاعر د.المعيقل يروي الأحداث ويبايع بقصيدة “مبايعة”



عبدالرحمن البراهيم - جوف - سكاكا :

قدم عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة الجوف الدكتور بدر بن محمد المعيقل مبايعته في اختيار الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء، ناظماً في هذه المناسبة قصيدةً شعرية، فاخر بها بكيان الوطن المجيد والمواجه لكل ما يحاك له من دسائس خفية.
واستعرضت ابيات القصيدة فخر الشاعر بوطنه وتماسك الشعب والقيادة، والانتقال السلس والمتوازن في مناصب الدولة العليا ومبايعة صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف لسمو الامير محمد بن سلمان ولياً للعهد.
قصيدة مبايعة

وطني مجيدٌ والكيانُ مجيدُ
والعالمُ المدنيّ جدّ يشيدُ

ماضرَّهُ مكرٌ يحاكُ بخفيةٍ
أو فريةٌ قد قالها رعديدُ

في كل قُطرٍ ثورةٌ مزعومةٌ
ترجو التّحرّر ، والدعاةُ عبيدُ

قوميةٌ أو مثلها حزبيّةٌ
وقتيلٌها عند ( الشيوخ ) شهيدُ

ومصيبةٌ أدهى ، وأكثرُ حرقةً
كيف الأب الحاني ، يظلّ طريدُ

من فعل من كانت يداه سريرُه
وسرورُه الآهاتُ والتنهيدُ

واليوم يُؤي كلّ خِبٍّ خائنٍ
ويصولُ في عرضِ البلادِ شريدُ

نُزّاعُ أوطانٍ بغوا وتكالبوا
أسفي،، إذا كان القريبُ بليدُ

واليوم ياوطني وفخر مفاخري
شرف المكان علامةٌ وبريدُ

من بكّة البلدِ الحرام وركنها
ومقامها ، والمسلمون وفودُ

في ليلةٍ أرجى ليالي شهرنا
فيها الإلهُ على العبادِ يجودُ

مثَلٌ على مرأى العوالم يحتذى
في بيعةٍ ،، والعالمين شهودُ

صوَرُ التآلفِ والتكاتُفِ ،، قصّةٌ
بين ابن نايف ذلك الصنديدُ

ومحمدٌ رأسُ الطموحِ ورمزُهُ
والكلّ في هذا القرارِ سعيدُ

وطني ،،إذا فخروا براياتٍ لهم
فخرُ لنا ،، راياتنا التوحيدُ

وطني،، إذا فخروا بقاداتٍ لهم
سلمان ُ من وحي الكتاب يسودُ

وطني،، إذا فخروا بدستورٍ لهم
دستورنا : الوحيان والتقعيدُ

في كل عام والبلادُ عزيزةٌ
والعيدُ هذا العام جدّ سعيدُ


1 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *