رحلت يا أنور  !!


رحلت يا أنور !!



رحلت يا أنور !!

هي أقدارٌ كتبت علينا منذ تخلقنا ، فلا راد لقضاء الله وقدره ،، ولكننا على رحيلك يا أنور لمحزونين،،،،

كيف أنعيك أو أبكيك ،، كلاهما ،، والحزن يخيم عليّ وعلى اهلك وأصحابك في كل مكان عشته وتركت فيه أثرا اكبر من كل الأحزان ،،

كم هو مؤلم وقاس رحيلك ،، صدمة الخبر أربكت مشاعري ،، وطوتني حزنا عميقا ،، بكتك قلوبنا قبل عيوننا ،، بكاك ذلك الصبي الذي رافقت بحنانك وعطفك مولده وطفولته بقلبك الكبير ،، وإنسانيتك المعطاءة ،، وحين حجب هول الصدمة دموعي أفجرت دموع هاتيك الطفلة التي أطربها دلالك ،، وحَبْتْ خطواتها الأولى في فيض محبتك ،، وقد أدركت نفسها صدمة الم رحيلك ففاضت عيونها دموع الحزن وما تملك سواها حتى تعكس هذه المشاعر الدفينة في قبلها ترحما عليك ،،

أيها الراحل إلى جوار ربك فهو خير جوار ،، عشت هذه الدنيا بكل مساحاتها وأزمانها ،، صعودا ونزولا ،، وأنت تدرك أن لا قيمه لها ،، كي تصنع الأمل في حياتك أفضل وتنثر عطاؤك للغير بنفس باسمه اعرف انك لم تتمسك بها بقدر رغبة روحك أن تعطي بقدر ما تملك من أحاسيس وماديات ،،يعرفها كثيرون غيري ،،عايشوك طول وعرض هذه الحياة القصيرة ،، في عملك وصداقاتك ومن اعترض يوما في مسيره حياتك ،،

أنور ،، لا اثني عليك لأنك قد رحلت وَيَا للحزن على هذا الرحيل ،، لكنني انفث حزني حين عز الالتقاء لفترة من الزمن في بحر هذه الحياة المليئة بالمشاغل والجري وراء اتجاهات العيش وتحت سقف المسئوليات ،،، لامناص من القدر ،، وكلنا بعدك راحلون ،، أرثيك بحروف من الدمع وأنا اشهد حزن أبيك الذي رأيته صابرا محتسبا وهو يخطو إلى قبرك بقدمين أثقلتها السنين مودعا وداعيا لك بالرحمة والمغفرة يرضى بقضاء الله وقدره وإخوتك وأخواتك وأصدقاؤك ومن عرفك ومن عرفت ،،، وكل محبيك ،، هو قدرك أن ترحل وأنت بعيد عن الديار تبحث رونق الحياة ،، ألا يكفي جمال روحك ؟ لكن” وما تدري نفس بأي ارض تموت ” يقول شاعر ،،

“هي الدنيا فلا تأسف عليها

وإن خابت ظنونك يا أخيا

فلو دامت لغيرك أو لغيري

لما وصلت إليك ولا إليا

فسل تلك القبور وساكنيها

فقيراً كان أم ملكاً ثرياً

أما أضحوا بظهر اﻷرض شتى

وفي بطن الثرى أمسوا سويا”

ليس لي في هذا المقام الحزين يا أنور ،،إلاّ أن ارفع أكفي إلى الله ضراعة أن يتغمدك بواسع رحمته ويجعل الجنة مثواك وان يتقبلك في عليين مع الأنبياء والشهداء وحسن أولئك رفيقا

دهام بن عواد الدهام


3 التعليقات

    1. 1
      عبدالعزيز فهد النازل

      انور الخير ، انور الكرم ، انور العطاء
      قال محمد عليه الصلاه والسلام انتم شهداء الله في ارضه
      نحسبه والله حسيبه من أهل الخير
      هذي أقدار الله و الموت حق وطريقاً سلكه محمد عليه الصلاه والسلام
      مانقول إلا
      رحماك الله ي انور
      قال تعالى

      كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) (العنكبوت)

      (0) (0) الرد
    2. 2
      منيف العنزي

      رحمك الله ياانور فكنت نعم الرجل ونعم الصديق فقلب كان يحتوي الجميع رغم بعد المسافة الا ان التواصل كان مستمرا ودائما ماتكون انت السباق فجزاك الله خيرا ورحمك واسكنك فسح جنانه ويصبرقلب والدك واهلك وانا لله وانا اليه راجعون

      (0) (1) الرد
    3. 3
      عبدالرحمن اليوسف

      ان لله وانا اليه لراجعون رحمك الله يا انور و عظم الله اجر الجميع

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *