سياحة الجوف تبحث سبل تطوير المخرجات التعليمية في قطاعات السياحة


سياحة الجوف تبحث سبل تطوير المخرجات التعليمية في قطاعات السياحة



جوف - سكاكا:

عقدت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الجوف بالتعاون مع كلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز , ورشة عمل لبحث سبل تطوير المخرجات التعليمية في قطاعات السياحة والضيافة والترفيه ، لمواكبة حاجة سوق العمل صباح أمس الاثنين , وذلك بمركز الزوار بجوار بئر سيسرا وقلعة زعبل بسكاكا بحضور مدير عام الفرع الدكتور جهز بن برجس الشمري ومنسوبي الفرع .
وناقش الحضور من خلال الورشة أهمية صناعة السياحة وما تحتاج إليه لتطويرها , وأهمية وجود التعليم والتدريب للوصول لأرقى المستويات , والاستفادة من تجارب الآخرين , وسجل الحضور توصياتهم للرفع بها ومناقشتها عبر الخطة التي تبحثها بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة خلال المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة بالمملكة الذي تنظمه الجامعة في جدة خلال الفترة من 8 إلى 10 ربيع الأول الجاري.
وأكد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث بمنطقة الجوف الدكتور جهز بن برجس الشمري على أهمية التعليم والتدريب في قطاع السياحة والضيافة والترفيه , وأنه أصبح من أفضل القطاعات في العالم ولجأت إليه الكثير من الدول التي نجحت بصناعة اقتصادها على السياحة , وقال أن هذا لن يكون إلا بوجود كليات وأقسام متخصصة في السياحة , والتي تلعب دور هام في إعداد وتهيئة الطلاب للعمل , ولفت الشمري إلى أن الهيئة منذ تأسيسها وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس العام للهيئة تنظر للجامعات والمؤسسات التعليمية كشريك فاعل ومهم في صناعة السياحة , وعقدت شركات مختلفة مع الجامعات الداخلية والدولية في مجال صناعة السياحة , وأعرب عن شكره لكلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز لما تقوم به من جهود أحدها هذه الورشة , كما شكر مركز تكامل بالهيئة المنظم للورشة .
وقال مقدم الورشة مقبول الثبيتي المحاضر في كلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز أن كليات وأقسام السياحة تشكل دور هام في إعداد وتهيئة الطلاب للعمل في صناعة الضيافة ، مشيراً إلى أن هناك عشرات الكليات والأقسام المتخصصة في تأهيل الشباب للعمل في قطاعات السفر وإدارة الفندقة والمطاعم والفعاليات وتصميم البرامج السياحية وحجز تذاكر الطيران.
من جانبه بين الثبيتي أن هذه الورش تهتم بتدوين ملاحظات ممارسي العمل في عدداً من المناطق لدراستها وطرحها في الخطة الإستراتيجية لكليات السياحة والضيافة , والتي تسعى لتعزيز وتميز المناهج والخدمات التعليمية ، ورفع جودتها ، ودعم الأبحاث العلمية التطبيقية ، وتقديم إسهامات متميزة لخدمة المجتمع ، وتنمية المهارات والقدرات للقيادات الأكاديمية والإدارية في الكليات ، مشيراً إلى أن الخطة تركز أيضاً على نسبة الكليات الحاصلة على اعتماد أكاديمي، ومستوى الخريجين، ومدى رضا سوق العمل عن خريجي كليات السياحة والضيافة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *