مساعدة مدير “تعليم الجوف” تفتتح مؤتمر التربية الاجتماعية


مساعدة مدير “تعليم الجوف” تفتتح مؤتمر التربية الاجتماعية



جوف - سكاكا – أمل الشبيب:

افتتحت مساعدة المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف للشؤون التعليمية الدكتورة جميلة بنت كساب الشايع مؤتمر التربية الاجتماعية “آفاق تدريسية جديدة” بقاعة مكتب التعليم بسكاكا “بنات” لمدة يومين.

واعتبرت الشايع المؤتمر بادرة قوية جاءت لتؤكد مواكبة التعليم في الجوف التطلعات الحديثة التي تحقق رؤية 2030 في تطور ورقي التعليم، وقالت “يسعى المؤتمر لتبادل معرفي واسع، وإثارة الوعي لدى المتخصصين والباحثين بأهمية التعليم التقني والإبداعي في تنمية المجتمع والارتقاء به، وهذا الالتقاء من الخبرات المتنوعة يزيد المعرفة المهنية والبحثية، خاصة أن المواد الاجتماعية تعتبر من المواد المرتبطة بالزمان والمكان ارتباطاً وثيقاً لأنه يعني ارتباط الجيل بمكان نشأته ووطنه”

​ومن جانها، أوضحت مديرة مكتب التعليم بسكاكا “بنات” الأستاذة صباح بنت حمدان المناع أهمية المؤتمر من ناحية تخصصيته وتركيزه على تدريس مواد التربية الاجتماعية، وفتح آفاق جديدة لمعلمة هذه المواد، تسهم في تحقيق مستوى عالٍ من الكفاءة في عمليتي التعليم والتعلم من خلال المحاور المطروحة وورش العمل المصاحبة، وإطلاق مسابقة للمبادرات الإبداعية لتحفيز المعلمات على المشاركة وتقديم خبراتهن وإبداعاتهن في التدريس للارتقاء بتعليم هذه المواد وفتح باب المنافسة بين جميع المعلمات على مستوى المملكة في تحسين الممارسات التعليمية .

وقالت معلمة العلوم الاجتماعية في مدرسة الأولى الابتدائية بسكاكا منسقة المؤتمر الأستاذة هيا بنت تركي الحربي أن المؤتمر عبارة عن مجموعة من المشاركات البحثية الجديدة، والتي تثري معلمات العلوم الاجتماعية بأساليب فنية وعلمية جديدة، “وتطوير القديم بطريقة تواكب العصر الحديث، باعتبار أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية، وأن الأهداف التعليمية والمحتوى الذي يختاره المتخصصون لا يمكن تقويمهما الا بواسطة المعلمين والمعلمات، لنحصل على مخرجات تطويرية جديدة”.

وبدأ المؤتمر بالدكتورة فوزية الدوسري من جامعة الأميرة نورة ببحث عن فاعلية استراتيجية تدريسية قائمة على رسوم “الكاريكاتير” في تنمية مفاهيم الدراسات الاجتماعية والوطنية لدى الطالبات، وعرضت الدكتورة هيام المومني من جامعة عجلون في الأردن بحث في أثر استراتيجيات حل المشكلات في تنمية مهارات التفكير الناقد لدى الطلبة، كذلك أدرجت الدكتورة رانية الردادي من جامعة طيبة بحثها في رؤية تربوية مقترحة لتدعيم المشاركة المجتمعية لطالبات الدراسات الاجتماعية، وقدمت الدكتورة منال المريطب من جامعة الملك عبدالعزيز استراتيجيات التعلم الحديث وهي تجربة قسم التاريخ بالجامعة.

وعرضت الدكتورة ميسون الدخيل من جامعة الملك عبدالعزيز الاساليب التدريسية الحديثة والمحفزة من التجارب الأجنبية في التعليم، وشرحت الدكتورة عائشة محمد القرني من جامعة الملك عبدالعزيز عن الشريعة والمواد الاجتماعية وترسيخ المعاني التاريخية برابط الدين والواقع.

وشارك في الأساليب التدريسية الحديثة لمواد التربية الاجتماعية رئيسة قسم التربية الوطنية والاجتماعية في إدارة الإشراف التربوي “بنات” الأستاذة هند مهلي المصلوخي، والأستاذة في إدارة تعليم تبوك جميلة الرقابي من تعليم تبوك عن الاستراتيجيات المناسبة للتدريس، وتحدثت الأستاذة منى الرويشد من تعليم الزلفي عن المبادرات الفائزة.

وفي الختام، ألقت مشرفة العلوم الاجتماعية الأستاذة صالحة الرويلي ما تم رصده من توصيات، أهمها: تزويد المدارس بدليل الكتروني يوضح كيفية تطبيق استراتيجية “الكاريكاتير” في التخطيط لدروس التربية الاجتماعية، تطبيق استراتيجيات حديثة متطورة تحفز المتعلم وتدربه على اكتساب عدة مهارات كالرسم والتحليل، ربط التخصصات المختلفة باحتياجات المجتمع وعقد دورات وورش لتبني مفهوم الشراكة، اكساب الطالبات خبرة في النشاط السياحي والمهارات اللازمة لمواكبة سوق العمل وتحقيقا لرؤية 2030.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *