مدير “تعليم الجوف” يدشن رؤية ورسالة الإدارة


مدير “تعليم الجوف” يدشن رؤية ورسالة الإدارة



جوف - سكاكا – عقلاء الحسيب:

دشن المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف الأستاذ فواز بن صالح السالم رؤية ورسالة الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الجوف، صباح اليوم في البهو الرئيسي للإدارة.
وقال السالم في كلمته التي ألقاها أثناء التدشين أن هذه الرؤية بُنيت بآلية مقننة علمياً، شارك بها شرائح مختلفة وفرق علمية، تخللها اجتماعات وفرق عمل، وعرضت الصيغة قبل النهائية للمراجعة، وطرحت للجميع وروجعت أكثر من مرة من قبل لجنة التخطيط الرئيسة.
وأضاف: “بشكل عام يشير الجزء الأول من الرؤية “بناء جيل متعلم” لكن نقطة التركيز لدينا هي مستوى هذا البناء الذي نريده أن يصل إلى درجة التنافسية العالمية”.
وزاد: “الجزء الآخر من الرؤية “منافس للقرن الحادي والعشرين” فهنا التركيز يكون على الجانب المهارى وتمكين الطلاب والطالبات بمهارات القرن الحادي والعشرين، فهذا التحدي الذي سوف نعمل عليه خلال الفترة القادمة”.
من جانبه، أوضح مساعد المدير العام للشؤون المدرسية الأستاذ أحمد بن مطلق المفرج أن الإدارة دشنت رؤيتها ورسالتها الجديدة هذا اليوم التي تتوافق مع توجه الدولة الحديث بكامل مؤسساتها اتساقاً مع برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.
وقال إن رؤية الإدارة مختصرة بحجمها لكنها ضخمة بمضمونها كونها توجه كامل أهدافها وقدراتها البشرية والإدارية لتتسق في بناء هذا الجيل لينافس على مستوى نظرائه في الأرض، “رؤيتنا بنيت بجهد كبير وجهود كثيرة وآليات متنوعة ومشاركة واسعة حتى تم الاتفاق وإقرارها لتصبح بناء جيل متميز منافس في القرن ٢١”.
وأوضح مدير إدارة التخطيط الأستاذ أحمد بن ضامن الزيد أن العمل على الرؤية بدأ قبل أكثر من ثلاثة أشهر بورش عمل شارك فيها جميع منسوبي التعليم من طلاب ومعلمين وقادة مدارس.
وقال: “تم عمل ورشة عمل للمعنين “بنين وبنات” وبعد ذلك عرضت نتائج الورش على المجتمع لإبداء الرأي والمشاركة في صياغة الرؤية وفي الأخير تم تشكيل لجان مختصة لصياغة الرؤية والرسالة في صورتها النهائية وتم التصويت عليها من قبل كافة الشرائح”.
وتنص رؤية الإدارة على “بناء جيل متعلم منافس في القرن 21″، أما رسالتها فتنص على “نقدم تعليماً متميزاً في بيئة جاذبه محوره الطالب لتمكينه من المهارات اللازمة لسوق العمل بمعايير علمية ومشاركة مجتمعية”.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *