مكافحة الأيدلوجيات المتطرفة


مكافحة الأيدلوجيات المتطرفة



‏التطرّف هو ما جاوز حد الاعتدال بأبعاد خطيرة ؟؟

‏وله أشكال وأنواع لا ينحصر كما هو شائع تحت مسمى التطرّف الديني فقط إنما هو تطرف فكري

‏أولاً ثم عقائدي وسياسي وأيضا قبلي إلى أن يصل إلى التطرّف السلوكي العدواني وانعكاساته على المجتمع .

‏نخطئ باعتبار التطرّف فكر مستحدث !

‏بل هو بِقدم الإنسان ذاته نهجه سلوكه قناعاته .

‏وكل نوع مؤشر خطير  يجب التصدي له وتفكيك

‏أيدلوجياته لأنه خلل في الفكر والفعل الذي يرفضه العقل والمنطق والشرع .

‏واخص بالذكر التطرّف الديني الجهل الأسود الذي يسود العالم اليوم وفِي كل الديانات السماويه والوضعية .وعلى سبيل المثال الأحزاب اليمينية المسيحية المتطرفة في أوروبا , خليط من الفكر السياسي العنصري والتعصب الديني الشرس.

‏لكن التطرّف المذهبي استفحل في منطقة الشرق الأوسط لدرجة التآمر الظالم ضد الآخر أياً كان هذا الآخر  !!  هو العدو  والخصم الذي لا يقبل به بما انك تخالفني في مذهبي او ديني إذاً انت عدو ..

‏وتنحو جانباً عن عدوهم الحقيقي وصنعو من بعضهم أعداء يلتهمون بعض بشراسة الوحوش الضاريه.

‏أصحاب الفكر المتطرف من كافة الشرائح قد يكون جاهل تعرض لصدمه نفسيه او ضحية معامله قاسيه بسبب ظرف ما , ‏ولكن الأكيد أن المتطرفين منهم الطبيب والمعلم والمهندس والمثقف باعتبارهم أصحاب لواء التنوير إنما هو لواء التعتيم والإضرار المباشر بالوطن .

‏وأسوأ نوع هو التسويه بين ما انزل الله وبين أقوال العلماء الذين رفعنا مكانتهم إلى العليم بجهل لا بعلم !!

‏علينا أن نرتقي  بمفاهيمنا ونوسع مداركنا ونقبل بآلية الحوار  لا التناحر والطائفية والفرقة والانقسامات .

‏علينا أن نقف صفاً واحداً العلماء والدعاة وأهل الرأي من مثقفين وتنويريبن لا متحزبين بين متشدد وليبرالي وعلماني كلنا سواء أبناء وطن واحد نعم نختلف لكن لا نقتتل !!

‏وطننا  أمانه في أعناقنا .

 

‏بقلم /  بدريه الهادي


2 التعليقات

    1. 1
      بندر السلطان

      كلام جميل وهذه الحقيقه
      نختلف لكن لا نتقاتل والله يحفظ وطنا

      (0) (0) الرد
    2. 2
      اسماء الدهام

      لاشك إن الأمن والتقدم والرقي الاقتصادي والاجتماعي الذي تنعم به الدول لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال الأمن والاستقرار ورؤى واضحة ومستفيضة لدى أصحاب القرار. و كلنا نؤكد على استنكار وشجب التطرف بكافة أشكاله وصوره،وعلينا القيام بدور مؤثر وفعال في حفظ الأمن والتصدي لظاهرة التطرف وإتخاذ
      العديد من التدابير والإجراءات اللازمة لمحاربته على جميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية وبشتى الصور وذلك من خلال المواجهة الأمنية والفكرية
      وفرض القيود واتخاذ تدابير وإجراءات متعددة في مجال مكافحة التطرف العنيف وتمويله تمحور جُلها في التأكيد على رفضها الشديد وإدانتها بكافة أشكاله وصوره وأياً كان مصدره وأهدافه .

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *