“أمانة الجوف ” تُصرف أكثر من 200 ألف متر مكعب من مياه الأمطار خلال 12 ساعة


أكثر من 700 عامل نظافة و20 صهريج شفط

“أمانة الجوف ” تُصرف أكثر من 200 ألف متر مكعب من مياه الأمطار خلال 12 ساعة



جوف - سكاكا :

 

ضخت أمانة منطقة الجوف أكثر من 200 ألف متر مكعب من مياه الأمطار عبر محطات تصريف مياه الأمطار وخطوط الطرد خلال الـ 12 ساعة الماضية.
وأكد أمين منطقة الجوف المهندس عجب بن عبدالله القحطاني ، أن الأمانة مستمرة في تنفيذ خطتها السنوية لموسم الأمطار، التي سخرت لها جميع الإمكانيات البشرية والمادية، لافتا النظر إلى مشاركة جميع البلديات التابعة لها لموسم الأمطار، وكذلك غرفة الطوارئ التي عملت على توجيه فرق الصيانة والفرق الميدانية للتعامل مع تجمعات المياه في جميع المناطق والأحياء الغير مخدومة بشبكات تصريف مياه الأمطار.
وأوضح أن غرفة الطوارئ باشرت التعامل مع جميع البلاغات التي وصلتها حول بعض تجمعات مياه الأمطار في المناطق الغير مخدومة بشبكات تصريف مياه الأمطار وتعاملت معها في حينها وفق الخطط المعدة مسبقاً في مثل هذه الظروف، مع التنسيق الدائم و المستمر وكذلك تم تشغيل المضخات التي تتولى سحب وشفط المياه ضمن مشروعات درء السيول وتصريف مياه الأمطار.
وبين م.القحطاني أنه تم تشغيل جميع محطات تصريف مياه الأمطار، وأنه تم سحب كميات كبيرة من مياه الأمطار ، لافتا إلى نشر عدد كبير من الآليات والمعدات ” 8 – فاكيوم و 8 شيول صغير بالإضافة 35 مشرف ومراقب وأكثر من 680 عامل بالإضافة لأكثر من 17 دفاعة في مدينة سكاكا بالإضافة الى 20 صهريج شفط ، لمواجهة الأمطار، وكذلك فرق الصيانة
عدد 2 سلم و14 فني كهرباء ومراقَب ومهندس وفرق الطرق:
2 فرقة و12 عامل ومراقب ومهندس وكذلك العمالة والمعدات لمقاول صيانة شبكات السيول مهندسين وثلاث مراقبين وفنيين كهرباء وفني مضخات وخمسة مشغلين وعشرين عامل وثمان سائقين وخمسة حراس ووايت جت واثنين وايت فاكيوم وديانا و10 مركبات ومضخات ”
وإلى زيادة عدد الفرق الميدانية وتكثيف تواجد الآليات والمعدات، إضافة إلى قيام عدد من مسؤولي الأمانة بجولات ميدانية لمتابعة عمل الفرق الميدانية وإعداد تقارير شاملة بذلك.
مشيرا لمتابعة وتوجيهات صاحب السمو الملكي الامير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف المباشرة الذي وجه بضرورة تضافر الجهود والاستمرار في إزالة تجمعات مياه الامطار والأضرار والعوائق التي حدثت عقب هطول أمطار الخير والبركة مساء امس .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *