العين واللسان والأذن يتذوقون ” تمور الجوف “


العين واللسان والأذن يتذوقون ” تمور الجوف “



جوف - دومة الجندل :

 

يستمتع زوار مهرجان تمور الجوف في مذاق للبصر والأذن قبل أن يتلذذ اللسان بحلاوة التمور وطيب “حلوة الجوف” في مدينة التمور التي بنيت على الطراز التراثي يحفها شموخ النخيل وتتوسط بلد التاريخ والحضارة ” دومة الجندل” , والذي يواصل جمال فعالياته وعروضه المتنوعة حتى الرابع من شهر شعبان .

ويتميز مهرجان تمور الجوف في نسخته الخامسة بتنوع فريد ومختلف من المعارض والفعاليات تجعل زواره يشبعون حواسهم الثلاث عند زيارته , هذا التنوع الذي حفز آلاف الزوار لزيارته خلال أيامه الماضية .

طراز المدينة لفت انتباه الزوار ووجود النخيل والمزرعة القديمة , ويحفها مقاهي تراثية على طراز “الطيبين” , دمجت بروعة الحضارة بمدخل بني بشكل هندسي لافت ومضافات وبيوت شعر .

يتذوق زوار المهرجان تمور الجوف المختلفة حيث يضم معرض التمور أكثر من 50 نوعاً فاخر من التمور المكنوزة التي تشتهر بطراوتها وحلاوة مذاقها, ومن أشهرها حلوة الجوف والحسينية والبويضاء والفقه والكسب والخضري والصقعي والمسيحية وكسبة المدق والصور والمجدول والشيشي والسكري وغيرها الكثير .

وقال رئيس اللجان المنظمة ورئيس بلدية دومة الجندل المهندس فهد بن عبدالرحمن المغرق أن معرض التمور يعد أهم مافي مهرجان تمور الجوف والحدث الرئيسي حيث يستهدف المهرجان تسويق منتجات المزارعين بالمنطقة من التمور , ولفت إلى أن المهرجان أصبح أحد نقاط الجذب بالمنطقة وشمال المملكة ويحظى بزيارات مختلفة سنوياً , وأكد سلامة وجودة المعروض في مهرجان تمور الجوف حيث تخضع جائزة أمير الجوف لعدداً من الشروط ساهمت في ذلك , وتشترط الجائزة أن يكون الإنتاج من محصول هذا الموسم وأن تكون خالية من الإصابات الحشرية والفطرية وأن تكون التمور متجانسة الحبة وممتلئة ونظيفة وخالية من الشوائب والقموع وغيرها , ولا توجد أي إضافات كالدبس وغيرها , وأن تكون التمور داخل أكياس بلاستيكية داخل عبوات يسهل للمستهلك الاطلاع عليها وإخراجها وان تكون من صنف حلوة الجوف وغير مختلطة بأصناف أخرى , وأن تكون التمور ناضجة خالية من الرطوبة و الحموضة وغير منقولة من عبوات أخرى .

وضم معرض التمور مايفوق 45 طن من التمور شارك فيها 60 مزارعاً من منطقة الجوف , وتسابق زوار المهرجان للفوز بهذه الحلاوة ومايتم من صناعات مختلفة من التمور يقدمها المزارعين مثل “البكيلة وشكولا التمور .

وفي سوق الأسر المنتجة مالذ وطاب من إعداد سيدات منطقة الجوف من المأكولات والحلويات والآكلات الشعبية ومنتجات منطقة الجوف .

وذكر المشرف العام على موقع سوق الأسر المنتجة في مهرجان تمور الجوف الخامس عبدالهادي المرشد أن عدد المحلات المخصصة للأسر المنتجة يبلغ ٥٤ محلا , تنقسم إلى قسمين قسم خاص بالأعمال الفنية والمشغولات اليدوية والمنسوجات , والقسم الآخر مخصص للمأكولات الشعبية حيث يتجاوز عدد البائعات في هذه المحلات 120 سيدة , يقدمن أصناف متعددة من المأكولات الشعبية بالإضافة إلى عدد من المحلات التي تقدم صناعة الصابون من زيت الزيتون ومشتقاته , وصناعة السدو والمنسوجات اليدوية، كما تشارك جمعية الملك عبدالعزيز ضمن معرض مهارة بتقدم الحرف اليدوية للزوار وطريق العمل في السدو والمنسوجات وغزل الصوف .

ولايقف التذوق عند حلاوة التمر فاللعين موعد مع الفنون البصرية المختلفة التي تنتشر في المهرجان حيث يعرض لوحته الفنية وتلك ترسمها أمام الحضور في ثقافة بصرية ممتعة للزوار , إضافة للتصوير الفوتوغرافي والخط العربي , حيث زين ساحات ومعارض المهرجان لوحات ومراسم الفنانين التشكليين الذي توزعوا بالمدينة ينثرون جمال الألوان وثقافة اللوحة ومتعة البصر , ويتواجد عدد من الرسامين في أرجاء المهرجان،عارضين أجمل رسوماتهم وأعمالهم الفنية،إذا كان المرسم الحر والذي تشرف عليه الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة الجوف جاذبا لزوار المهرجان في عدد من اللوحات الفنية الرائعة. وقال منسق الفنون التشكيلية بالجمعية الفنان نصير السمارة إن مشاركتهم في هذه النسخة من المهرجان ضمت 30 رساما ورسامة من أبناء منطقة الجوف،أنتجوا فيها العديد من الأعمال،كما ذكر بأن المرسم الحر ينشر ثقافة الرسم بين المجتمع , وفي معرض النخيل تنظم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالجوف معرضاً تشكيليا يشارك فيه أكثر من 200 لوحة تشكيلية .

وتطرب مسامع الزوار للأمسيات المختلفة التي نظمها مهرجان تمور الجوف أستضاف من خلالها مجموعة من الشعراء المعروفين والمنشدين المعروفين في الساحة الخليجية .

معارض مختلفة وفعاليات متنوعة وطاقات شبابية ترسم أروح اللوحات في المهرجان وتقدم تنوع من الثقافة والفنون والخدمات للزوار .

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *