العلوم والآداب بجامعة الجوف في طبرجل أقامت ” ملتقى الرؤى التنموية للمجتمع وفق رؤية 2030 “


العلوم والآداب بجامعة الجوف في طبرجل أقامت ” ملتقى الرؤى التنموية للمجتمع وفق رؤية 2030 “



جوف - طبرجل:

اختُتمت ظهر اليوم الاثنين فعاليات ملتقى ” الرؤى التنموية للمجتمع وفق رؤية 2030 ” الذي نظمته كلية العلوم والآداب بجامعة الجوف في طبرجل، بمشاركة مجموعة من المتخصصين الوطنيين والدوليين، وحضور عدد من قيادات الجامعة وأعيان ومهتمين من المجتمع المحلي.

وافتُتح الملتقى بجلسة تضمنت كلمةً ألقاها رئيسه وعميد الكلية د. مشعل العنزي رحّب خلالها بالباحثين من داخل المملكة وخارجها، موضحاً جوانب من أهداف الملتقى الذي يعد باكورة الفعاليات الدولية التي تنظمها الكلية، مضيفاً: ” والذي يأتي انطلاقاً من دور الجامعة في خدمة المجتمع وتنميته، وتحقيقاً للدور الذي ينبغي على الجامعات القيام به تجاه مشروع رؤية المملكة 2030 وبرامجها التنموية “.

وأشار الدكتور العنزي إلى إن هذا الملتقى يمثل استجابة لتطلعات القيادة الرشيدة : ” التي تمتلك رؤية تنطلق من وعي عميق بمكامن القوة فيها، واستغلال ما حبا الله المملكة العربية السعودية من مقوّمات جغرافية وحضارية واجتماعية وديموغرافية واقتصادية عديدة، تمكّنها من تبوء مكانة رفيعة بين دول العالم، فلهما منا آيات الشكر والعرفان على رؤيتهما الثاقبة، وعلى ما يوليانه من اهتمام بمقام العلم والتعليم ونهضة الجامعات “.

بعد ذلك ألقى د. محمود العسيري من كلية التربية بجامعة جدة كلمة الباحثين المشاركين، أعرب فيها عن شكره والمشاركين للجامعة والكلية على توفير هذه المنصة العلمية، التي ستسهم في رفد أركان رؤية الوطن بالمزيد من الأبحاث والاستكشافات، كما ألقى بعد وكيل الجامعة د. بدر الزارع كلمةً عبَّر فيها عن شكره الكلية على تنظيم الملتقى ودعا المشاركين إلى بذل المزيد من البحث وتجاذب الأفكار والأطروحات للوصول إلى النتائج المرجوة من الملتقى، فيما أعقب ذلك تكريم الباحثين المشاركين، والأفراد والجهات المشاركين مع الكلية في عملية الإعداد وتنظيم الملتقى.

وكانت الجلسات العلمية قد ناقشت عدة محاور في هذا الصدد، على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والفكرية، حيث طرح أساتذة من جامعات سعودية ومصرية وسودانية، ومن إدارة التعليم بالطائف وأمانة المدينة المنورة، طرحوا على مدار ثلاث جلسات معالجات عدة تشكِّل رافداً للمساهمة في تفعيل أداة الاستثمار المعرفي والاقتصادي، بالإضافة إلى معالجة عدد من التحديات التي تواجه تنمية الموارد البشرية، فيما عرف الملتقى جولات من المناقشة حول مجمل أطروحاته.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *