مرّت سنّة .. ولاية وليلة قدر .


مرّت سنّة .. ولاية وليلة قدر .



مرّت سنّة .. ولاية وليلة قدر .

غّنى محمد عبده مرّت سنَة و كان الوجع يغلب على إحساسه .. و عبدالمجيد عبدالله حينها ردد خلفه آهات الإنتظار مُتألماً .. وكل الجمهور بكى تأييداً لذلك الحُزن
على الطاري .. مرّت سنة .
و لكن مرّت سنة اليوم تبدو أسعد مما سبق .. فأبو سلمان قَلبَ موازين الأُغنية ..

في رمضان المبارك تحديداً في السادس و العشرين ، في اليوم المُصادف لليلة القدر على الأغلب .. بارك الله لنا في تعيين العقل المُتفرّد .. و العنفوان السامي / محمد بن سلمان ولياً للعهد و نائباً لرئيس مجلس الوزراء .
هذا ما عرفناه حينها .
في ليلة من أجمل ليالي القدر فعلاً .

لم نعلم إلّا الآن .. أنّه تعيّن ليأخذنا من ظُلمات الأحلام إلى نور الطموح .
حملنا على كتفه الأيمن ليجوب بنا حول العالم .. مسك بأيدينا .. أيّدَ الله وجهه
غمس قلمه بعلمنا الأخضر .. ووقّع على سماء العالم ” أيييه أنا سعودي ”
قلب الطاولة .. وجعل المرأة شريكة الرجل في ميادين النهوض ..
قادَ جيلاً سيشهد له المستقبل ، كما جعل الماضي يستشهد في معركة النسيان .
في عهد ولايّته .. شعرت أنا كمواطنة سعودية أنا كُل يوم يمرّ عليّ هو يوم وطني جديد لولائي و إنتمائي .
رجُلاً لم يُكمل السنة تماماً في منصبه .. يحصل على ثامن أقوى شخصية مؤثرة حول العالم و الأول عربياً وفقاً للقائمة التي أصدرتها مجلة ” فوربس ” الأمريكية و التي ضمت في قائمتها أقوى 75 شخصية مؤثرة في العالم .
و هذا لا شيء مقارنةً بتأثيره على مملكتنا .. فهو فلّاح النجاح و مهندس الرؤية الشامخة .

رجلاً إختل بحضوره توازن الفكر الحجري حتى تفتفتت صخوره .. و زعزع بكلمته نمطيّة العادات المُجحفة و أذاب قسوة المجتمع حتى سالت من جبين الشمس ثلوج الصحوة .

أيا سيّدي .. مُبارك لنا أنت أينما وليّت وجهك و مُباركة رؤيتك و مباركة كُل الشهور بأسمك 🇸🇦

كتب : بشاير الخالدي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *