لحنٌ أخضر


لحنٌ أخضر



بسم الله الرحمن الرحيم

( لحنٌ أخضرٌ )* للزيتون المبثوث داخلنا و الممتد حتى ربا القدس أغاريد لا تنتهي ..

هنا تمرحُ الأطيافُ تزهــو الخمائــــلُ
و تشدو على أيكٍ بـســــــعـــدٍ بلابـــلُ

هنا تسرحُ الأحــــلامُ تمضـي رطيبةً
فترسلها الأيـــــــامُ شــعــراً يرتـّــــلُ

هنا يـــذرفُ الزيتــــونُ زيتاً كأنـــــهُ
دموعُ التلاقي بعد أن غابَ واصــــلُ

هنا في رحاب الجوفِ تمضي عروقُهُ
تضخُ دمـــــــاءً تحتويـــهِ الجـــــداولُ

فتنتعشُ الأرجــاءُ تزجي عبــيـــــرَها
شفــيــفــاً فــيتلوهُ المدى و الســـنابــلُ

هنا أرقبُ الزيتونَ عــطراً و رحمـــةً
يعانقُ أرجائي و حيــنـــاً يــُخاتِـــــــلُ

يلوِّنُ وجهَ الأرضِ نــــوراً تبــثـُّــــــهُ
وريقاتهُ الخضراءُ والحســــنُ هاطــلُ

تداعبهُ النسمــــاتُ حـــتــى كأنــهــــا
تناغيهِ حتى تستفـــيـقَ الأصــــــائــلُ

به أقسمَ الرحمنُ في مُـحـــكم الهـــدى
و أسرجهُ خيراً و فـــــيه الـدلائــــــلُ

غذاءٌ ، دواءٌ ما أقـــــــول بـهِ و مـــــا
أعسجدُ شعراً و المهيمنُ قائـــــــــلُ؟!

هــــنا في ترابي قد تــنـــــامى بريـقــُــهُ
و صافح وجه القدسِ و هي تقاتـــــــــلُ!

و طوّقها بالعزِّ و الحــــــبِ و المــــنــى
و أرسلَ غصنـــــاً ترتديـــــهِ المعاقــــلُ

فإنْ أسرجوا فوقَ الأيادي شهــيــــــدهـمْ
سيشهدُ زيتــــونٌ و تمضـــــي قــوافـــلُ

هنالك للزيتونِ فخـــــــرٌ و قــصــــــــةٌ
و في الجوفِ للزيتونِ عـزٌ يُطــــــــاولُ

فكم أطعمَ المحرومَ واستنطقَ الــثــــرى
و كان ربيعاً حين تهــــــــمي النــوازلُ

تخــبـــئــهُ الأيامُ لحــنـــــاً تـجـــــــودهُ
إذا أفصحـــتْ بعد الرخاءِ القــواحــــلُ

لهُ في قلوبِ الناسِ عشقٌ و موئـــــــــلٌ
كما غردتْ في كلِ قلبٍ فضـــــــــائــلُ

فيا ربُ عسجـــــــد أرضنـَا _هذه التي
تناجيك_ بالزيتـــــونِ ، إنيَّ سائـــــــلُ

* القصيدة الفائزة بمسابقة الزيتون الأدبية التي أقامها النادي الأدبي .. ملاك الخالدي

20 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1

      مـاشـاء الـلـهـ تـبـاركـ الـرحـمـنـ

      أبـداااع يامـلاكـ الـخـالـديـ أو "مـلاكـ الـجـوفــ"

      أسـتـمـريـ ونـحـنـ بـإنـتـظـاركـ

      دمـتـيـ بـود.

      (0) (0) الرد
    2. 2

      رائعة يا ملاك ،،قصيدة ستبقى خالدة ،،تمجد زيتون الجوف

      الى الأمام يا شاعرة الجوف ،،

      (0) (0) الرد
    3. 3

      هنا يـــذرفُ الزيتــــونُ زيتاً كأنـــــهُ
      دموعُ التلاقي بعد أن غابَ واصــــلُ

      ما هذا الإبداع يا ملاك؟!!

      ***

      هــــنا في ترابي قد تــنـــــامى بريـقــُــهُ
      و صافح وجه القدسِ و هي تقاتـــــــــلُ!

      للهِ أنتِ ..

      (0) (0) الرد
    4. 4

      لا أستطيع الا ان أسطر إعجابي بالنص …

      لافض فووووووووك

      امنياتي لك بمزيد من النجاح ..

      (0) (0) الرد
    5. 5

      الأخت ملاك الخالدي
      للأبداع حدود .. ومعك لاينتهي بحدود
      دائماً متميزه بكلماتك الجميله
      وأتمنى لك التوفيق من الله عز وجل

      (0) (0) الرد
    6. 6

      به أقسمَ الرحمنُ في مُـحـــكم الهـــدى
      و أسرجهُ خيراً و فـــــيه الـدلائــــــلُ

      لهُ في قلوبِ الناسِ عشقٌ و موئـــــــــلٌ
      كما غردتْ في كلِ قلبٍ فضـــــــــائــلُ

      صدق لسانك وصح قلمك ياملاك وتستاهلين التتويج

      ولا اعتقد أن أي انسان يكره الزيتون وزيته وبه الكثير من الفوائد لا حرمنا الله هذه الشجرة المباركة ولا حرمنا شعرك المميز

      (0) (0) الرد
    7. 7

      درررررررر………إبداااااااااااااااع ………….تميززززز

      ماشاء الله تبارك الرحمن …

      حفظك المولى ورعاك …

      دعواتي لك من صميم الفؤاد بالتوفيق في حياتك العملية والعلمية والكتابية .

      😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉 😉

      (0) (0) الرد
    8. 8

      كلمات متشتته وقصيده لاترقى بالمستوى(وجهة نظر( ارجو انكم تثبتون الرد وشكرا

      (0) (0) الرد
    9. 9

      # قصيدة ادبية رائعة وجميلة واكيد انيقه كلماتها يعربيه منتقاه كما تنتقى الزيتونه من شجارها تستاهل الفوز بجداره لان ملاك ملكتها في مزرعتها لانها جلسة تحت الزيتون وقطفته واحبته واكلته وأثمر في جوفهاولمسته بيديها وشعرت
      ( بلحن اخضر)

      ## الزيتون من جوفينا هو وارضه مباركة فالزيتون مبارك في القران الكريم وارض الجوف مباركة لانها من أرض الشام كما ذكرت كتب التاريخ الاسلامي.

      ### الجوف هي الوحيدة التي ينجح فيها زراعة الزيتون والنخيل

      (0) (0) الرد
    10. 10

      ما أجمل هذا اللحن البديع !!

      دمتِ رائعه كالأمنيات

      أنحني إجلالاً لجمال رائعتكِ..

      متباااااااااركه بهذا الفوز ، للأعلى دائما إن شاء الله كما عهدناك يا متألقه في سماء الإبداااع..

      أختكِ: أنين الضمير

      😎 😎 😎 😎 😎 😎

      (0) (0) الرد
    11. 11

      إبداع هذه الأحرف

      إبداع هنا وهناك ,قرأت لك قبل فترة في صحيفة نوافذ مجاراة لقصيدة

      العوده والقصيبي,فلعمر الحق كانت تماثلهما جمالا إن لم تفوقهما

      شكرا لهكذا إئتلاق

      وينتشي المرء إن رأي جوفي يرتاض الرياض الأنف ويتدرع بأساجير

      المحاني التبرية

      شكرا

      (0) (0) الرد
    12. 12

      كلمات مشتته و بلا معنى

      ارجو قبول الرأي

      (0) (0) الرد
    13. 13

      شهادتي فيك مجروحة

      تكفي القصيدة أنها فازت

      ابداع لاحدود له …… تميز يشهد له….

      (0) (0) الرد
    14. 14

      فلان و صليل يبدو أنك لا تعرفون في الشعر شيء

      الشاعره المبدعة ملاااااااااااااااااااك بالتوفيق و القصيدة أكثر من رائعة ، و أتحدى فلان أو صليل يكتبون بيت من ابياتها …

      (0) (0) الرد
    15. 15

      ابدآآآع xابدآآآع

      الله الله عليك ياملااك الخالدي

      انا اشهد انك خالديه طالعه من ظهر رجااال

      ….

      صليل وفلان خلكم على حدكم ماتعرفون وش الشعر وجايين تنتقدون ومستعد احلف انكم ماقريتو النص

      ماتعرفون تقرون وجاي عاملي فاهم رح بع انت وياه بسوق الخضره احسن لكم

      وانا ادري ان الي كاتب صليل والثاني فلان وااااحد اول ما كتب شاف مفي احد رد

      راح كتب بنك ثاني مهي ملعوبه علينا هالحركاات

      (0) (0) الرد
    16. 16

      قصائدك دائما رائعه يا ملاك

      (0) (0) الرد
    17. 17

      صـــــح لســــــــــانك ……

      (0) (0) الرد
    18. 18

      الله أكبر..

      هــــنا في ترابي قد تــنـــــامى بريـقــُــهُ
      و صافح وجه القدسِ و هي تقاتـــــــــلُ!

      هــــنا في ترابي قد تــنـــــامى بريـقــُــهُ
      و صافح وجه القدسِ و هي تقاتـــــــــلُ!

      هــــنا في ترابي قد تــنـــــامى بريـقــُــهُ
      و صافح وجه القدسِ و هي تقاتـــــــــلُ!

      سلمتِ وغنمتِ…ملاك.

      (0) (0) الرد
    19. 19

      فإنْ أسرجوا فوقَ الأيادي شهــيــــــدهـمْ
      سيشهدُ زيتــــونٌ و تمضـــــي قــوافـــلُ

      نعم تمضي قوافل الشهداء و يشهد الزيتون على ذلك !
      بارك الله في فيك

      (0) (0) الرد
    20. 20

      وأجمل من لحن الملاك … صرير أدوات العصر تخرج لنا من زيتونها لحنا.

      قصيدةٌ يستحق قائلها بردة الزيتون ، ولايمنع ذلك أيضاً أن أبدي تعليقي على ما أراه بنظرتي القاصرة ملمحا يستحق التدقيق عليه .

      أولاً : تكررت كلمة ( هنا ) في القصيدة في ست مواضع، وكأن الشاعرة قد وضعت في موضع رد على منكر للأفكار التي أوردتها ، أو أنها أحست بأن الهنا السابقة لم تمهد للفكرة التي تليها ، وفي كلٍ لعلها أرادت أن تعطي بتكرار ( هنا) أن تعظم موطنها وهذا من حقها ، ولا أنسى أيضاً تكرار كلمة عسجد مرتين ، وتكرارها في الثانية اغتصاب للمفردة ، فما يضير لو جاءت بمرادفها المنساقة مع الوزن .

      ثانياً : لو أردت أن أجمع المبالغات عن هذه النبتة المباركة التي صيغت في هذه القصيدة لوصلت إلى نبتة سماوية ليست هي شجرة الزيتون ، ودعوني أعيد لكم تصويرات الشاعرة نثراً : زيتها دمع ،عروقها تضخ دماء ( وأعجب كيف تحتوي الجداول على الدماء ؟) أوراقها عبيراً يفوح وعطراً فرنسياً عالي التركيز ،ثمرها يطعم المحروم ، وهي ربيعاً في النوازل ، لهذه النبتة لمسة سحرية _ حسب تصوير الشاعرة _ بحيث أنها تلون وجه الأرض بأحد ألوان دهانات الجزيرة !

      ومع هذا فللقصيدة لحن آخر يكفيه أن أحد تقسيماته هو ( كما غردت في كل قلب فضائل ) .

      للصحيفة احترامي ،وللشاعرة تقديري .

      دمتم لنا ودٌ ننازل البغض به .

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *