صحيفة جوف الإلكترونية

مسار المستقبل

كتاب جوف » كتاب صحيفة جوف » أغاريد قلب و عقل
أغاريد قلب و عقل
12-09-33 09:05 AM

أغاريد قلب و عقل


_حتى رمضان يعجز عن ترويض كثير من النفوس !

_ساعتين قضيتهما : كانت ساعة مراقبة الخنفساء أمتع بكثير وأنفع من ساعة نقاش تافه في قضايا كبرى !

_أقسم غير حانث أنني مستعد أن أفقد سنة من عمري وأعود لأيام الحوطة بذكرياتها الطفولية السعيدة ، أو حتى أشاهدها عبر وسيط .. إنما الحياة الذكريات ..

_في كل مرة أسافر فيها أعود أرشد وأسعد وأقوى وأوعى مما كنته من قبل .. حقاً السفر أستاذ عظيم ! ولكنه غير رحيم ! والتعويل على التلميذ .

_بعدما عدت من أول سفرة للغرب بدأت أتفهّم عدم الاتزان الذي رأيته عند من ذهبوا إليه سابقاً ، انبهار كبير بالتقدّم بمعزل عن الدين ، وتخلف كبير عند أهله المتدينين ! والحل : مرونة نفسية وفكرية عالية وإلا فلا اتزان !

_من الناس من ينسدّ خيالهم تماماً أو يضيق في مجال معيّن من المجالات ، الحلّ : وسّع خيالك ! كيف ؟ تعلّم وتأمل وجرّب!

_في مقابل القرآنيين الجدد هناك الحديثيون الجدد .. وكلاهما ممقوت عندي .

_أحبّ محمداً عليه السلام إنساناً أولاً .. رجلاً عظيماً وعبقريّاً ثانياً .. ونبيّاً ثالثاً ..

_بعدما ذهبت للغرب حسن ظني بالحياة وبالأحياء وساء ظني ببني قومي !!

_محنة المفكر المستقل الجرئ : أنه إن نزل لمن هم دونه وعيا أو ذكاءً أسفّوا معه وخسر روحه أو فكره ولم يكسبهم وإن ارتفع عنهم بفكره ورأيه ظنّوه مترفّعا مغروراً ولم يستمعوا له أيضا..

_إنسان مريض أو جاهل : من يرد على كل كلمة تُقال !

_في قعر القاع داخلي شيء يقول : العن هذه الحضارة الغربية الملعونة ! وفي جوف الدماغ شيء يقول لي :تجفل حتى عن مدحها وأنت غرقان في التخلف وأهلك!

_لا تخن قلبك الذي استبشر وفزّ لمعانٍ إنسانية غاية في النبل والجمال رأيتها في الغرب في آحاد من الناس وفي النظام العام الذي ارتضاه هؤلاء الآحاد !

_ليتنا نعامل أبناءنا كما يعامل الغربي كلبه !

والعاشق:
هو الوحيد المستعدّ والمرتعد دائماً ..
هو الوحيد المكتمل والناقص معاً دائماً ..
هو الوحيد السعيد والحزين معاً دائماً ..
هو الوحيد النظيف والمدنّس معاً دائماً ..
هو الوحيد الثائر والحائر معاً دائماً ..
هو الوحيد الذي يعشق الحياة لدرجة التخلّي عنها ..

عبدالناصر بن عبدالرحمن الزيد

خاص صحيفة جوف

تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 1411



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


التعليقات
154291 طبت يا أخا العرب 12-09-33 08:24 PM
إن بطء التفكير و ردات الفعل غير المتزنة وسوء الإستيعاب وعدم القدرة على الإعتماد على النفس

يعبر عنها شعبيا ب(الغشم)

وهي نتيجة حتمية لتربية قمعية ينتشر ممارستها هنا ونستخدمها مع أطفالنا دون تنبه لأننا نحن أيضا تعودنا عليها وألفناها حتى صارت هي الشيء الطبيعي فلننتبه لذلك

انتشار الحمق في أسر معينة لا يعني توارث عيب خلقي في أدمغتهم وإنما بسبب أنهم يتوارثون نفس الطريقة القمعية في تربية أطفالهم
حتى إذا كبر الطفل وأصبح نسخة جديدة من فشل والده لامه أبوه وكان الأولى بأبيه أن يلوم نفسه

ينادونه بالسلم يا(ابن زبيبة)*********وعند اصطدام الخيل يا (ابن الأكارم)!!

ولحظة الإستيقاظ الحقيقية تحين عندما تطأ قدمك أرض الغرب فهناك للأسف ترى الترجمة الحية لتعامل النبي الكريم مع الأطفال يفعلونه لا إيمانا بل قناعة بأن هذا هو الأسلوب الصحيح

[طبت يا أخا العرب]
1.00/5 (1 صوت)


154292 متابع 12-09-33 08:36 PM
صدقت في كل ما كتبت

هنا إسلام بلا مسلمسن و هناك مسلمين بلا إسلام ...


و بالأخير نزعم أننا أهل الأخلاق ..


أين نحن عن الأمانة و الوفاء و الإخلاص و الالتزام بالقانون والوقت ووووو ؟؟


شكرا عبدالناصر

[متابع]
5.00/5 (1 صوت)


154293 ؟! 12-09-33 08:38 PM
"السفر أستاذ عظيم ! ولكنه غير رحيم ! والتعويل على التلميذ"


كم هي رائعة هذه الجملة .. كفت و وفت

[؟!]
4.00/5 (1 صوت)


154299 البتول 12-09-33 11:32 PM
ماشاء الله
كم هو عظيم أن يحوي شبابنا عقولا كهذه
سددك ربي ونفع بك .

[البتول]
1.00/5 (1 صوت)


154312 فتى القنيطره 13-09-33 11:48 AM
((((((((((((((((((((((((((((((((((((لا تؤجر عقلك للآخر دعه يمارس حريته حسب فطرته وسوف ترى الابداع )))))))))))))))))))))))))))))))))))))))

[فتى القنيطره]
0.00/5 (0 صوت)


154336 متفائل 14-09-33 03:14 AM
الذي فهمت من جوهر المقال أنك رجعت من الغرب منهزما!!!

مارأيك بهذا الفهم ؟؟
الحمد لله على السلامة ..وصيام مقبول.

[متفائل]
0.00/5 (0 صوت)


154340 فهد 14-09-33 05:26 AM
بكل صراحة وبدون مجاملة مقال رائع ,وأنا بكل صدق لما أقابل انسان من العالم الغربي أجد
فيه التفاؤل والتواضع ولا تستغرب إن قلت لك أنهم لايعرفون شي اسمه الحسد والغيبه بمعنى
أمراض القلوب المنتشرة بيننا بكل أسف وأسى لم أجدها موجوده أبدا في ثقافتهم,

وأنا مع أخي متابع وبدون أي شك هنـــا إسلام بدون مسلمين وهناك مسلمين بلا إسلام ,وقد سبقنا بهذه المقوله أحد الدعاة نسيت اسمه

[فهد]
0.00/5 (0 صوت)


154351 عبدالناصر الزيد 14-09-33 08:53 AM
مرحّباً ممتنّاً متفائلاً شاكراً للإخوة الكرام المتداخلين ( المنهزمين ) ، تقبل الله منهم الصيام والقيام ، آمين

نعم نعم أخي المنتصر دوماً !عدت منهزماً وخجولاً - والحمد لله الذي أبقى فيّ حسّاً حيّاً وعقلاً متسائلاً - من واقعنا المتخلف المخيف ! عدت منهزماً أمام ما رأيته من نظام واحترام وتقدّم وإتقان وصدق وإنسانية وسائر قيم الحضارة والفاعلية ..

عدت منهزماً ونعم الانهزام هو إن كان سبيلاً للتغيير والمقارنة والرُقيّ ..!

وأدعوك أن تنهزم معي قليلاً يا صاحبي . فلن ينتصر مغرور !

سلّمك الله ومنك تقبّل

[عبدالناصر الزيد]
0.00/5 (0 صوت)


ردود على عبدالناصر الزيد
طبت يا أخا العرب 14-09-33 02:22 PM
لا تلم المنتصر فهو ينعم في أوهامه ليس بسبب صلاح حاله وإنما لعدم إدراكه لواقعه وحقيقة أمره

كما قال المتنبي:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله**********وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم!!!!
مالي شغل 15-09-33 03:36 AM
الكاتب والحقوقي الجزائري أنور مالك :

ليبرالي عربي بأوروبا:

ناصرت الحرية المطلقة للمرأة والنتيجة إبنتي تابعتني قضائيا

وسأسجن لأنني ضربتها لما

وجدتها في بيتي مع غريب بغرفة نومها!!

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/527134_399177523474021_1285805944_n.jpg

154369 ALSHAMMARI 15-09-33 02:13 AM
آلله عليك يآ عبدالناصر ، حقاً لقد آستمتعتُ كثيراُ بهذا المقال الرائع ,ولستُ آنت الُمنهزم فآنا كذلك إنهزمت .

كن بخير ياصآحبي ، ..

[ALSHAMMARI]
0.00/5 (0 صوت)


154370 احمد 15-09-33 02:46 AM
من يهاجر معي ؟؟

الاستاذ عبد الناصر وفقك الله هذا هو الواقع بدون تعصب عربي

كيف بالمسلم الغربي ماهو نظام حياته ؟

[احمد]
0.00/5 (0 صوت)


154371 صائم 15-09-33 03:05 AM
الغرب الذي انبهرت به وعدت تشتم قومك قبل عدة أيام تزوج عضو الكنجرس بصديقة بحضور عمدة إحدى الولايات!!!
إن قومك عندهم من الخير الكثير ,مماجعل آلاف الوافدين من الغرب والشرق يعتنقون دين قومك..أما الذين فقدوا اتزانهم لانهم رتعوا بالشقروات والحمروات وفقد نصف عقولهم بالمراقص ,ولذا فقدوا الاتزان.أما الذين ذهبوا ليأخذوا العلم والعلم وحده رجعوا وهم كالجبال الرواسي.

[صائم]
0.00/5 (0 صوت)


ردود على صائم
صريح 15-09-33 09:05 PM
ليتنا ياخوي الغالي صائم نصير مثلهم بس لو بشي بسيط زي التواضع مهما وصل الإنسان بعلمه أو ماله تلقاه عندهم متواضع ومايغير فيه شي,ومايعرفون الحسد والغيبه يمكن مهي مالها وجود بقواميس لغتهم ,أما من اعتنقوا ديننا وبفضل الله سبحانه أولا وأخيرا
وليتنا نلتزم بتعاليم ديننا ونطبقه بكافة شؤون حياتنا ولكننا متميزين بالكتابة والتصاريح بالإعلام أما التنفيذ على الواقع ولا شي......

154381 عبدالناصر الزيد 15-09-33 07:44 AM
وهل رأيت مني مدحاً لأمثال هذه المثالب التي لدينا منها بحمد الله أثقال الجبال ؟

الذي يستحق الضرب هذا الحقوقي الكريم بفهمه الغبي للحرية أولاً وهل يوجد شيء مطلق يا رجل ؟! ثم لأنه لم يحسن تربية ابنته ثانياً ! ( مع أن هذا الذي وجده مع ابنته ليس غريباً بل حبيب هههه ولم يُرى للمتحابين شيء مثل الزواج كما يقول الرسول عليه السلام كان الأولى عليه أن يجمع رأسيهما بالزواج بدل أن يضربها ) ثم هو لم يلتزم بالقانون الذي ذهب للغرب وهو يعرفه حق المعرفة ثالثة الأثافي !

هم حسموا أمرهم مع مثل هذه القضايا ، هذه طريقة تفكيرهم وهذه حياتهم ،

ويفعلونها جهاراً ولا يُجبرون أحداً عليها ، ولذلك لا تدمّر مجتمعاتهم بحسبانها خطيئة لولا اختلال واقع الأسرة عندهم ، هذا حق ! ، ولكنه ليس عامّاً كل المجتمعات والبيئات لديهم . ثم إن الشيء متى ما كان علنياً فإنه يصحح نفسه بنفسه أو يصححه أو يحصره أو يقلل ما أمكن خسائره أهل الشأن منهم . ولكن تعال و انظر لمجتمعاتنا ذات الدين والتقاليد الأشد انغلاقاً ومحافظة كل هذه المشاكل والعلل لديها بأضعاف مضاعفة وبالسر وليس هناك ما يمحوها إن صحّت العبارة أو يحدد مداها كي لا تكون مرضاً وهوساً معطلاً عن صالح العمل الحضاري فرداً أو نظاماً ..

الغرب غرب . لهم دينهم وطريقة تفكيرهم وأسلوب حياتهم . إن خيراً أو شرّاً !

أنا ألعن الغرب في شقه السياسي ، وأعتبر قادته شياطين عالم اليوم بحق ! ( وعندنا لهم تلاميذ)

وأمقت سقطات لهم شنيعة في شقهم الاجتماعي ! ( وعندنا لهم أساتيذ ) ولكن الغرب أكبر من ذلك وأكثر !

ولا أدري متى ينتهي هذا النظر القاصر للغرب من خلال منظار علاقات الجنسين ؟ لا أدري متى ينتهي التفسير الجنسي للأشياء والحكم من خلالها حقيقة أو وهماً ؟! وإغفال عظائم الأمور وأمّات المسائل الجوهرية !

الحقيقة هذا يشرح لي سبب تربّع الطغاة في بلاد العرب طوال تاريخه . إن الحاكم فيه يُصبح من العادلين الصالحين وبلده من البلدان المؤمنة الطاهرة ما دامت النساء في بلده مخنوقات قانوناً أو واقعاً ، يلتحفن السواد أو لا يتولين المناصب العليا . وليكن بعد ذلك ما يكون . لله ما أبأس هذه الأفهام ! وما أشدّ فرح الطغاة بها ! ليهنكم الفهم ! ليهنكم الفهم ! ليهنكم الفهم !

الحق أن نعتبر بما عندهم من خير وحكمة فنطبقها .

ونتّعض بما عندهم من شر وقصور فنتجنبها .

ولا أرانا فاعلين أيّاً من الأمرين .. فاللهم إني من المنهزمين

تقبّل الله منكم الصيام والقيام والانهزام إنه سميع مجيب !

سوف أكتب غداً إن شاء الله أغاريد كثيرة مختصرة ومتسلسلة - في تويتر - عن ما تعلمته ورأيته في الغرب . تسرني متابعتكم وتشرفني منهزمين مثلي ومنتصرين !

كنت اختصرت الغرب في أغرودة سابقة بالأسلوب وهنا أختصره بثلاث : انسان ، حرية ، أسلوب .

طبتم

[عبدالناصر الزيد]
0.00/5 (0 صوت)


154387 sasasasasasasas 15-09-33 01:23 PM
أحبّ محمداً عليه السلام إنساناً أولاً .. رجلاً عظيماً وعبقريّاً ثانياً .. ونبيّاً ثالثاً

هل أنت متأكد من شرعية هذه الجملة ؟؟؟

أرى أن تحبه نبياً قبل كل شيء لأن محبته كنبي من أركان الإسلام

تحياتي

[sasasasasasasas]
1.00/5 (1 صوت)


154417 معتز بدينه 16-09-33 03:23 AM
أظن القضية محسومة عند من آمن بقلبه ولسانه واعتز بهويته الاسلامية ,وتاريخه المشرق , مع وجود بقع مظلمة ولكنها لاتضر في وسط النور الشاسع.

مشكلة المنهزمين المنبهرين بالغرب المتفوق تقنيا ساقطا اخلاقيا ,انهم لايرون إلا الجانب الطيب في الغرب ويغفلون عن موبقاته التي ملأ الكون .
من قنن البغاء وتاجر بلحم المرأة؟؟
من أجاز الشذوذ وشرعه؟؟
من مارس الظلم وصدره؟؟
من مارس العنصرية وحماها؟؟
من غرس شجرة الربا وسقاها؟؟
من أحل لنفسه سحق الشعوب وتدميرها؟؟
من أيد الحكزمات المتسلطة وأيدها ورعاها؟؟
هوينكم أيها المنهزمون اللاهثون وراء حضارة الشذوذ والظلم .
ستبقون فرادى شواذ في وسط امة النصر والخير والتمكين.

[معتز بدينه]
1.00/5 (1 صوت)


154419 من هنا 16-09-33 04:03 AM
باختصار الذي ينظر للغرب بالجزء العلوي من جسده فسيرى: العلم و العدالة و القانون و الديمقراطية و التعددية و حماية الحقوق المدنية و الحرية الفكرية و السياسية و الشخصية ..
أما الذي يبصر الأمور بالجزء السفلي من جسده فسيرى: الشذوذ و البارات و الخمارات و الانحلال ..

والأريب يعي أن الجانب الأخلاقي ليس إلا وجهاً من أوجه المدنيّة الغربية و التعيس من لم يرَ إلا هذا الوجه و الأتعس من حصر الأخلاق بـ "الجنس" !


على قدر تفكيرك تكون رؤيتك ..

[من هنا]
1.00/5 (1 صوت)


ردود على من هنا
من هناك 17-09-33 01:55 AM
إبراهيم بن محمد الحقيل

بسم الله الرحمن الرحيم

لا أظن أن حضارة ستحل عليها لعنات التاريخ، وستكون بقعة سوداء فيه كحضارة الغرب المعاصرة، ودع عنك سدنة المعبد الليبرالي الذي عبوا من خمرة حضارة الغرب حتى الثمالة، فبها يبصرون ويسمعون وينطقون، ولها يخنعون ويعبدون وينصرون.

وفي ظني أن العار الذي سيلحق حضارة الغرب المعاصرة يعود لسببين:
الأول: أنها الحضارة التي تدير العالم، وكل الدول خاضعة لها، وتأتمر بأمرها، ولا تخرج عن طوعها؛ فهي مسئولة عن كل الجرائم التي تقع في البشر؛ لأنها تقدر على منعها ولا تمنعها.
والثاني: أنها أكثر الحضارات في التاريخ البشري تشدقا بحفظ حقوق الإنسان، وحماية الأطفال، ووضع أنظمة لجرائم الحرب، والجرائم التي ضد الإنسانية، ولو جمعت مواثيقها الدولية وإعلاناتها في هذا الشأن بموادها وتفصيلاتها وشروحاتها بلغت عشرات المجلدات..

وفي الوقت ذاته هي أكثر حضارة في التاريخ البشري سفكت فيها الدماء، وعذب الأطفال، واغتصب النساء، وارتكبت أفظع الجرائم، في فلسطين وأفغانستان والصومال وسوريا ولبنان والعراق والبوسنة والهرسك وكسوفا والشيشان والفلبين ومانيمار وتيمور الشرقية وعربستان وتركستان وغيرها. والمذابح التي ارتكبت وترتكب تنقل صور منها للعالم أجمع بعد وجود وسائل الإعلام المصورة والمرئية.
وكل الناس متفقون على حرمة الأطفال ورحمتهم؛ فدماؤهم محرمة، وآلامهم تمزق القلوب من الرحمة بهم، والاعتداء عليهم جريمة لا يمكن تسويغها، وفي الإسلام لا يجوز قصدهم بالقتل إلا إذا حملوا السلاح وقاتلوا المسلمين، ومع ذلك فإنهم إذا هربوا يتركون ولا يتبعون.

والنصارى الكاثوليك لا زالوا يُعيرون بالحروب الصليبية؛ لبشاعة مذابحهم؛ ولأنهم تفننوا في قتل الأطفال، وكانوا يبقرون بطون الحوامل فيرمون بأجنتهن على الأرض.

قال المؤرخ الصليبي فوشيه الشارتري وكان مرافقا للحملة الصليبية الأولى«ولو أنك كنت موجوداً هناك لغاصت قدماك حتى العقبين في دماء المذبوحين، ترى ماذا أقول؟ لم نترك منهم أحداً على قيد الحياة، ولم ينج حتى النساء والأطفال» (الحملة الصليبية الأولى نصوص ووثائق تاريخية: 254-255).

وذكر المؤرخ الأمريكي ديورانت «أن النساء كن يُقتلن طعناً بالسيوف والحراب، والأطفال الرضع يختطفون بأرجلهم من أثداء أمهاتهم، ويُقذف بهم من فوق الأسوار، أو تهشم رؤوسهم بدقها بالعمد» (قصة الحضارة: 15/25).

وإذا قرأ بعض الناس مثل هذه النقل سيظن أنه تاريخ قديم، كان أيام همجية الأوربيين وظلاميتهم وتوحشهم بسبب طاعتهم للرهبان المحرفين، وقد طوى الزمن ذلك بعصر التنوير والحرية وما بعده، لكن الحقيقة أن المزاج السياسي الأوربي لم يتغير حاضره عن سابقه، فالمصلحة قائده ودليله ولو أبيد ملايين الناس وعذبوا، بدليل ما نراه من مذابح متكررة، ومآس بشرية مروعة، يذهب ضحيتها الأبرياء، وهي من صنع الغربيين مباشرة، أو من صنع عملائهم، أو في أحسن الأحوال لا تكون من صنعهم ولا من صنع عملائهم -وهي الجرائم الأقل- ولكن الغرب لا يتدخل لوقفها مع قدرته على ذلك، رغم أنه يتباكى على قتل الطفولة البريئة، واغتصاب المرأة البريئة، وقتل الأبرياء من الناس.

154572 من هنا وهناك 19-09-33 11:26 AM
هبطت على سطح كوكب المريخ واحدة من اكثر الرحلات الفضائية جرأة، ففي حوالي الساعة الخامسة و25 دقيقة من صباح الاثنين بتوقيت غرينتش، نجحت وكالة الطيران والفضاء الامريكية ناسا بانزال مركبة يبلغ وزنها طنا واحدا على سطح الكوكب الاحمر لاستكشاف ما اذا كان هذا الكوكب قد استضاف الحياة في زمن ما.
وبدأ المسبار حال هبوطه ببث الصور لسطح المريخ.

وقال الن تشين، نائب قائد فريق الهبوط، عند رؤيته لاولى الصور التي بثها المسبار "هذا امر مذهل، لا استطيع تصديق ما ارى".

ويزخر المسبار الذي يطلق عليه اسم (كيوريوسيتي روفر) اي مسبار الفضول، بالمعدات العلمية بما فيها جهاز لاشعة الليزر بامكانه تهشيم الصخور للتعرف على مكوناتها.

وقطعت كيوريوسيتي في رحلتها مسافة 570 مليون كيلومتر.

ويصف المهندسون المشرفون على الرحلة مسار المسبار بأنه كان مثاليا بحيث لم يضطروا الى استغلال الفرصتين اللتين توفرتا لتصحيحه.

[من هنا وهناك]
0.00/5 (0 صوت)


عبدالناصر الزيد
عبدالناصر الزيد

تقييم
9.16/10 (13 صوت)