صحيفة جوف الإلكترونية

مسار المستقبل

الأخبار » متابعات » الخادمات الأثيوبيات يتأهبن لدخول المنازل السعودية بكثرة
الخادمات الأثيوبيات يتأهبن لدخول المنازل السعودية بكثرة

الخادمات الأثيوبيات يتأهبن لدخول المنازل السعودية بكثرة

21-08-32 02:59 PM
محمد الحسن - جوف - متابعة 
قال موقع "أثيوبيان نيوز" إن المملكة العربية السعودية تنظر إلى أثيوبيا لملء الفجوة التي خلفتها الفلبينيات والأندونيسيات العاملات في المنازل السعودية بعد قرارها بحظر استقدام العمالة المنزلية من البلدين.
من جانبه ذكر رئيس لجنة التوظيف في غرفة جدة للتجارة والصناعة يحيى حسن مقبول ينبغي على مكاتب التوظيف الأثيوبية أن تكون قادرة على توفير القوى العاملة في أعقاب قرار المملكة بحظر عاملات المنازل من الفلبين وأندونيسيا.
وأكد مقبول في بيان له هذا سيعجل توظيف الخادمات الأثيوبيات ويقلل مدة الإجراءات التي تستغرق ثلاثة أشهر في الوقت الحاضر.
وفي إستطلاع أجرته " جوف" أكد كثير من أرباب الأسر السعودية أن المشكلة تكمن بعدم إشراك الزوجة وبناتها في أعمال المنزل المختلفة بحجة توفر المال بكثرة وبيان نعمة العيش الرغيد حيث يقول عبدالعزيز الخالدي : أظن أن السعودية البلد الوحيد في العالم التي تستقدم بأعداد مهوله خادمات وسائقين ، وأجانب للعيش في كنفات الأسر السعودية مع الآسف في زمن تخلت فيه النساء " الزوجات " وبناتهن عن أنوثتهن ووظائفهن الرئيسية من رعاية وتنشئة أطفال وتركها من مهام الخادمات في ظل تقاعس ، وتخاذل من الأزواج الذين أصبح لا صوت لهم مسموع في البيوت ولا حول لهم ولاقوه بل سمعاً وطاعة للنساء ولان كل شيء أصبح تدبيره من النساء في بلدنا الآن في المجتمع .


ويضيف محمد الرويلي رب أحد الأسر أن مشكلة بعض العاملات من الجنسية الأثيوبيه قد يهربن من المنزل الأسرة السعودية بسبب أو بأخر مطالباً بقوانين تحمي حقوق رب الأسرة الذي أستقدم هذه الخادمة وقوانين تجرم التعامل مع الهاربات وكذلك تواطؤ بعض مكاتب الاستقدام وتسهيل هروب العاملات وان المكتب هو المسؤول ويتحمل التكاليف في حال هروبها لمدة الإقامة .
ويقول الإخصائي الإجتماعي فيصل السليم أن بعض الأسر السعودية لا يتعضون من قصص العشق والغرام التي تنشأ بين بعض أولادهم الذكور مع بعض الخادمات متمنياً إن كان في البيت عدد من الفتيات وليست الأسرة بحاجة إلى خادمة أن تعمل الأسرة وأفرادها على الاستغناء عن الخادمة وأن يقوم أفراد الأسرة بأعمال المنزل من غسل ملابس أو تنظيف أو طبخ وخلافه من أعمال المنزل المختلفة ولا يوجد ما يمنع ذلك ولا يوجد حرج في ذلك بل بالعكس يشغل وقت الفتيات ويحرك الأبدان مما ينعكس إيجاباً على الصحة .
ويضيف أن مشكلة الرجل السعودي والعربي بشكل عام يعتبر الزوجة عاملة منزلية 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع ولا يتقبل أن تهتز رجولته الموقرة إذا ما قدم مساعدة لزوجته في أعمال المنزل التي ربما تكون موظفة وأم وغيره .
ويتوقع أن المرأة قادرة على العطاء بلا نهاية ويقارن قيادته للسيارة والتبضع بتنظيف المنزل والطبخ و المذاكرة للأبناء وخلافة مستشهداً بأخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام حيث روى البخاري والترمذي وأحمد عن الأسود قال: سألت عائشة: ما
كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله - تعني خدمة أهله. الحديث.
وفي رواية قالت: كان يخيط ثوبه ويخصف نعله، ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم.

وتمنى السليم أن تربي العائلة السعودية أبنائها وبناتها على المشاركة الفاعلة بالمنزل وتنفيذ أعمال المنزل المختلفة من تلقاء ذاتهم وأنفسهم دون الحاجة لإشراك الخادمة بكل شيء متمنياً عدم إشراك الخادمات في كل أعمال المنزل وترك مساحة للعمل للأبناء والبنات .

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4184


:
تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


التعليقات
124249 aomr fahd 21-08-32 05:20 PM
كلام منطقي وسليم بس أنا أنصحكم بالفلبينيات هم أحسن عاملات من ناحية النظافةواللة يوفق الجميع

[aomr fahd]
3.00/5 (2 صوت)


124300 الرضمة 22-08-32 01:52 AM
mmmmmmmmmmmmmmmmmmmm

[الرضمة]
0.00/5 (0 صوت)


7.50/10 (2 صوت)


اخبار جوف

حول ؟

المساعدة

تواصل معنا

خلاصات